منتديات مملكة البحرين

آخر المواضيع

العودة   منتديات مملكة البحرين > المنتديات العامة > هنا البحرين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-05-2005
الصورة الرمزية مروه الجنيد
مروه الجنيد مروه الجنيد غير متواجد حالياً
شاعره بحرينية
 
تاريخ التسجيل: Feb 2004
العمر: 30
المشاركات: 8,073
غرفة تجارة وصناعة البحرين ( النشأة والتطور )


غرفة تجارة وصناعة البحرين




النشأة والتطور



بقلم : الدكتور صلاح عريبي عباس العبيدي*





تعد التجارة وحسب ما هو معروف عنصراً أساسياً من عناصر الحياة الاقتصادية لأي أمة من الأمم . ويرى ابن خلدون أن الإنسان مدني بطبعه, فهو دائماً بحاجة إلى الآخرين من أجل اقتناء ضرورياته على الأقل, فإذا كان فلاحاً فهو بحاجة إلى النجار والحداد وغيرهما, وهكذا فرضت الحاجة على كل فرد أن يقايض الفائض مما يملك بسلعة أخرى هو بحاجة إليها فكان البيع والشراء, ولم يتوقف أمر تبادل السلع على تلبية الحاجة بل إن العملية أصبحت حرفة يمتهنها البعض بقصد الحصول على الربح, وهكذا فإن ابن خلدون يعرف التجارة بأنها : "محاولة الكسب بتنمية المال بشراء السلع بالرخص وبيعها بالغلاء وذلك القدر النامي يسمى ربحاً"(1) .



* الملاحق من الأستاذ علي بن يوسف فخرو رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سابقاً







ونظراً لما للتجارة من أهمية كبيرة فقد كانت – ولازالت – من العوامل المحفزة على إصدار القوانين لأجل تنظيمها وضبط شئونها وفق أصول وقواعد قانونية واجتماعية, فبعد أن تطورت أساليب المبادلات التجارية وازدهر النشاط التجاري وظهر هناك نوع من التخصص في العمل, برزت الحاجة إلى وجود اتحادات ونقابات وهيئات تنظم شئون التجارة والصناعة . وقد أدرك أهل الحضارات القديمة كالبابليين والأشوريين والمصريين وسكان الصين والرومان أهمية هذه الحاجة, إذ عمد التجار والحرفيون ومنتجو السلع المختلفة إلى إنشاء نقابات خاصة بهم من أجل حماية أصحاب الحرفة الواحدة والدفاع عن مصالحهم وتحسين مستوى الفن الإبداعي في الحرف والمحافظة على مستواها وعلى أصول المهنة ونوعية الإنتاج, وكذلك تحسين الموقف التفاوضي لأصحاب الحرفة في عمليات المساومة الجماعية(2), فقد تألفت على سبيل المثال خلال العصر البابلي القديم ما يشبه النقابة أو التنظيم لمختلف المهن والأعمال التجارية(3), كما أشارت المدونات التاريخية إلى اهتمام التجار والملوك الأشوريين بإنشاء المستعمرات التجارية في الأناضول ومنها تلك التي تأسست في كول تبه (كانيش) والتي كانت من المراكز التجارية المهمة ويرتبط بها العديد من المراكز التجارية, وقد سمي الأشوريون الهيئة التي كانت تدير شئونهم في الأناضول بـ "الكاروم", وكانت تناط بهذه الهيئة مهمة الإشراف على المستعمرات التجارية وفروعها والقيام بوظيفة المحكمة ومجلس الشورى في فض المنازعات بين التجار, كما تقوم بجمع الضرائب ومنح القروض وتسوية الديون وتنظيم أمور التجارة وإنجاز كافة المعاملات الخاصة بها(4) .

كما كانت التنظيمات والاتحادات لأصحاب الحرف أو الأصناف من الصفات المميزة للمدن الإسلامية, وتقوم بوظائف اجتماعية واقتصادية في آن واحد, ومع أنها كانت مستقلة من الناحية الرسمية إلا أنها كانت خاضعة لرقابة حكومية شديدة تمارس بواسطة الرؤساء (المشايخ) الذين يقومون بحفظ النظام داخل الحرفة ورعاية مصالحها والفصل في الخلافات والخصومات التي تقع بين أفرادها(5), وخلال العصور الوسطى ظهرت العديد من الهيئات والنقابات التي تتولى الإشراف على التجارة والصناعة(6) نتيجة لرغبة أصحاب الحرف في الاتحاد والدفاع عن مصالحهم من جهة ورغبة الحكومة في إنشائها من أجل تسهيل عملية جمع الضرائب من جهة أخرى(7) .

ومن هنا نجد أن النقابات والهيئات والاتحادات التي نشأت في الحضارات القديمة وتطورت بتطور الأوضاع الاقتصادية في العصور اللاحقة تقابل في أهدافها ومهامها غرف التجارة الحالية, وهي بذلك تمثل الجذور الحقيقية لنشأة الغرف التجارية والصناعية بمفهومها الحديث .

لقد ارتبط نشوء وتطور الغرف التجارية والصناعية بمفهومها الحديث بطبيعة تطور الأنظمة الاقتصادية وتطور الدول والمجتمعات, فقد ظهرت إلى حيز الوجود على أثر تطور الإنتاج الصناعي والزراعي, وتطور وسائل النقل المختلفة والعلاقات الاقتصادية بين الدول, وتوسع التجارة العالمية وتعقُّدها واحتياج العاملين فيها إلى إلى منظمات تجمع شملهم وترعى مصالحهم(8), وقد أسس أول تنظيم تجاري أطلق عليه اسم غرفة أو "Chamber" في عام 1599م في "مرسيليا" بفرنسا داخل المجلس البلدي, وأصبحت من المرافق المهمة التي لم تؤسسها الدولــة بل نشـأت أولاً بموافقتها ثم صارت تحت مراقبتها(9), ثم تأسست غرفة "هامبورج" بألمانيا عام 1665م, وغرفة "تورينو" بإيطاليا عام 1729م, وغرفة "جرسي" بإنجلترا عام 1768م, وغرفة "نيويورك" بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1768م, وغرفة "أديليد" بأستراليا عام 1810م, وغرفة "ريو دي جانيرو" بالبرازيل عام 1834م, وغرفة "تورنتو" بكندا عام 1845م, وغرفة "طوكيو" باليابان عام 1891م(10) .

وفي ظل سيطرة مبادئ وآراء التجاريين على السياسة الاقتصادية والتجارية تمتعت الغرف منذ نشوئها بدور كبير في الحياة الاقتصادية والتجارة الخارجية وامتدت سلطاتها إلى حد أنها كانت تقوم بتعيين القناصل وإدارة القنصليات التجارية وتنظيم البعثات التجارية, كما أخذت تقـــوم بتقديم الخدمات الاجتماعية إضـــافة إلى خدماتها الأساسية(11) .

وقد كان هناك نظامان عالميان في تأسيس الغرف هما النظام الإنجليزي والذي تمنح بموجبه الغرف التجارية صلاحيات واسعة للقيام بنشاطاتها بدون تدخل الدولة, والنظام الفرنسي والذي تكون بموجبه الغرف تابعة لمراقبة وسيطرة الدولة في انتخاب أعضائها وتدقيق أعمالها وحساباتها(12), أما فيما يتعلق بالتسمية فإن أهم تسمية لهذه التنظيمات سواء كانت تجارية أو صناعية أو زراعية أو مهنية هو "غرفة" والكلمة آتية من الكلمة الفرنسية "Chamber" وسميت بنفس الاسم باللغة الإنجليزية, أما بالألمانية "Kammer" وبالأسبانية والبرتغالية "Camara" والإيطالية "Camera" والروسية "PAATA" واليابانية "Kagisho", أما في العربية فدعيت "غرفة" وبالإيرانية "إطاق" وبالتركية " أوطة سي"(13) .

بدأ إنشاء الغرف التجارية العربية في أواخر القرن التاسع عشر بموجب نظام غرف التجارة الذي أصدرته الدولة العثمانية في 6 صفر 1297هـ / 1880م(14), ومن ثم بموجب نظام غرف التجارة والصناعة الصادر في 5 جمادى الآخر 1338 هـ / 1910م(15), فقد أسست أول غرفة تجارية عربية في بغداد عام 1881م(16), ومن ثم غرفتي تجارة الموصل والبصرة في الفترة ما بين 1882 – 1885م(17), وغرفة تجارة طرابلس الغرب في ليبيا عام 1883م(18), وغرفة تجارة حلب في سوريا عام 1885م, وغرفة تجارة السودان عام 1908م(19), وفي مصر كانت الغرف التجارية الأجنبية سابقة في تأسيسها للغرف المصرية, إذ أسست في الإسكندرية غرفة تجارة إنجليزية عام 1880م, وغرفة تجارة إيطالية عام 1884م, وغرفة فرنسية عام 1892م, وغرفة يونانية عام 1910م, وغرفة أمريكية عام 1919م, وفي عام 1913م صدر نظام غرف التجارة المصرية وتأسست بموجبه غرفة تجارة القاهرة(20) . أما في المغرب فقد كانت هناك الغرف الفرنسية للتجارة والصناعة, والغرف الفرنسية للفلاحة وقد أسست بموجب قرار الحاكم الفرنسي العام في 29 حزيران عام 1913م(21) .

ومع انتهاء الحرب العالمية الأولى وانهيار الدولة العثمانية وتغير الخارطة السياسية, شهدت البلاد العربية تأسيس العديد من الغرف المهنية, ثم توسعت بعد الحرب العالمية الثانية وأصبح لدى الأقطار العربية غرف تجارية وصناعية وزراعية مستقلة أو مندمجة في غرفة واحدة لكافة القطاعات(22), كما أنشئت على المستويين الدولي والعربي اتحادات للغرف, فعلى المستوى الدولي أسست غرفة التجارة الدولية في باريس عام 1919م(23), وعلى المستوى العربي أسس في عام 1951م الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة في البلاد العربية والذي اتخذ من بيروت مقراً له(24), كما تأسس في عام 1976م اتحاد الغرف التجارية العربية الخليجية واتخذ من الدمام في المملكة العربية السعودية مقراً له, وهناك على المستوى الإسلامي الغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة وتبادل السلع والتي تتخذ من مدينة كراتشي في الباكستان مقراً لها(25), كما بدأت في مطلع الستينات فكرة إنشاء غرف تجارية عربية أجنبية مشتركة من أجل تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية على المستوى العربي والأوروبي(26) .



أوضاع البحرين التجارية

لموقع البحرين(27) الجغرافي, ولأهميتها الاقتصادية ولعمقها الحضاري أثر كبير في تأكيد شخصيتها الحضارية التي جعلتها متميزة ليس في الخليج العربي فحسب بل على الصعيد العالمي كله . فقد كانت البحرين ممراً دولياً لقوافل التجارة العالمية التي كانت تعبر الخليج إلى العراق والبحر الأبيض المتوسط أو بالعكس إلى شبه القارة الهندية والشرق الأقصى(28), وقد عبر الرحالة اللبناني الشهير أمين الريحاني عن أهمية موقعها التجاري بقوله : "ليس بين مسقط والبصرة أجمل من مركز هذه الجزيرة (البحرين), وليس أصلح منه للتجارة أو الحرب . . . حيث أنها تقع في وسط الخليج العربي وفي زاوية آمنة منه وكأنها باخرة راسية بجانب الساحل الذهبي للاحساء رافعة لعلم التجارة"(29) .

وبحكم هذا الموقع أصبحت البحرين مركزاً تجارياً مهماً ومحطة لتبادل السلع والبضائع حتى الوقت الحاضر(30) ونبغ أهلها في الملاحة ونقل التجارة(31), وعرف التاجر البحريني بمهارته التجارية التي اكتسبها كرائد للتجارة في المنطقة لما يتوفر لديه من مهارة وخبرة والمعاملة الحسنة وسعة الحيلة, وتعلمه لجميع لغات ولهجات الشعوب التي يتاجر معها(32) .

اعتمد أهل البحرين منذ زمن طويل في معيشتهم على عدة أنماط رئيسية من الفعاليات الاقتصادية وهي صيد اللؤلؤ والتجارة والزراعة إضافة إلى بناء السفن وصيد الأسماك, ولم يكن صيد اللؤلؤ مجرد مصدر دخل, إنما كان طريقاً للحياة كذلك(33), فقد احتل اللؤلؤ مركزاً مهماً في صادرات البحرين وكان التجار يتهافتون على البحرين أيام استخراجه لشرائه(34) . ويعود سبب الإقبال على شرائه إلى سهولة الحصول عليه في المياه القريبة من سواحل البحرين, إلى جانب الصفات الجيدة التي يتمتع بها والمتمثلة بكبر حجم الحبة وصفاء اللون(35), وقد ارتبطت مهنة الغوص بعملية المتاجرة باللؤلؤ سواء التجارة الداخلية بين المدن والموانئ الخليجية, أو التجارة الخارجية مع الدول المجاورة, واقتصرت التجارة على فئتين هما التجار الذين يفوزون بحصة كبيرة من المتاجرة فيشترون اللؤلؤ نقداً ثم يرسلونه بالسفن إلى مدينة بومباي في الهند لبيعه هناك بأثمان غالية, وإلى جانبهم تقف فئة (الطواويش) وهم صغار تجار اللؤلؤ فيشترونه من البحارة الذين استخرجوه, إما نقداً أو بالمقايضة التموينيـــة ثم يبيعونه إلى فئة كبار التجار(36), ولا يكاد الاستهلاك المحلي يمثل سوى نسبة ضئيلة جداً وذلك لأن أغلب الكميات المستخرجة تذهب إلى الهند ثم إلى فرنسا التي تعــــد أكبر سوق لتصريف اللؤلؤ(37) . ويوضح الجدول الآتي قيمة اللؤلؤ والصنف (المحار) المصدرين من البحرين للفترة من 1925-1949م(38) :



القيمة بالدولار
السنة

1,200,000
1925

1,000,000
1926

250,000
1946

200,000
1949




أما التجارة فقد اعتمدت بالأساس على موقع البحرين الاستراتيجي, وقد نمت مع بدايات القرن العشرين بشكل ملحوظ . فعلى الرغم من استعمال السفن التجارية الكبيرة العاملة بالبخار والتي كانت تمتلكها الشركات البريطانية والتي أخذت تحل محل السفن الشراعية وتؤدي إلى انحطاط التجارة فإن البحرين لم تتأثر اقتصادياً باستعمال هذه السفن, لاسيما وأن شركة الملاحة الهندية البريطانية British India Steam Navigation Company والتي سيطرت على النقل البحري في الخليج اتخذت من البحرين مركزاً لتصريف البضائع التي تجلبها من الهند وغيرها من الموانئ الرئيسية, ومن ثم توزع على مناطق الخليج العربي, فضلاً عن ذلك فقد بدأت أنواع البضائع التي تصدر من الهند إلى البحرين تتغير خلال الربع الأول من القرن العشرين من بضائع هندية إلى مصنوعات بريطانية(39), ونتيجة لنمو النشاط التجاري في المنطقة فإن السلطات البريطانية قامت بفتح فرع لأول بنك في الخليج العربي في البحرين وهو البنك الشرقي Eastern Bank(40) في عام 1920م, وقد استخدم هذا البنك من العناصر التجارية الأجنبية في بداية الأمر ولكن ما لبث أن أقدم على التعامل معه التجــار المحليون أنفسهم(41) . وكتب رئيس غرفة تجارة البحرين السابق علي بن يوسف فخرو قوله : أول بنك في البحرين كان ستاندرد تشارتر بنك وتأسس 1918م وهو ملك لعبد العزيز القصيبي والآن يقع في موقعه فندق بوسط السوق .

كما كان للأوضاع السياسية جانب مهم في ازدهار تجارة البحرين, فإبان توتر العلاقات السعودية الكويتية في الفترة 1920-1942 قاطع ابن سعود البضائع القادمة من الكويت إلى نجد فتحولت البضائع إلى البحرين ومنها عن طريق البحر إلى العجير ميناء الإحساء, غير أن ذلك لم يقابله عائد مادي بالحجم نفسه, لأن ابن سعود أقنع الوكيل السياسي البريطاني في البحرين وكذلك الشي عيسى بن علي (1869-1923م)(42) بتخفيض ضريبة التصدير التي يأخذها من 5% إلى 2,5% وبالفعل خفضت الضريبة إلى 2% على أن تنقل البضائع إلى الموانئ السعودية خلال عشرين يوماً(43) .

غير أن الأوضاع الاقتصادية ساءت في البحرين خلال سنوات الأزمة الاقتصادية العالمية (1929-1932م)(44) ولاسيما تجارة اللؤلؤ التي تعرضت إلى الكساد بسبب الأزمة من جهة وتمكن اليابانيين من إنتاج لؤلؤ صناعي ينافس الطبيعي لرخص ثمنه, ولكن ما كادت الأزمة تحل بصناعة اللؤلؤ حتى عوضت البلاد باكتشاف النفط وبدء تصديره منذ عام 1932م(45), فقد ساعد اكتشاف النفط على تحويل عدد كبير من العاملين في صناعة اللؤلؤ إلى العمل في صناعة النفط, وذلك لأن الأجور التي تدفعها شركة النفط (بابكو)(46) إلى عمالها كانت أعلى من تلك التي يحصل عليها الغواصون, فضلاً عن أنه لا مخاطر في صناعة النفط كتلك التي في صيد اللؤلؤ, وقد أدى تضاؤل صناعة اللؤلؤ في الاقتصاد الوطني, وركود القطاع الزراعي إلى بروز أهمية الصناعة النفطية(47) وتطور تجارة البحرين الداخلية والخارجية(48) .



تأسيس غرفة تجارة وصناعة البحرين

كان لأبناء البحرين العديد من المجالس والتنظيمات في المجال الاجتماعي والاقتصادي, ففي المجال الاجتماعي كانت المجالس التي تعقد في البيوت تقوم بدور مهم في تلبية حاجة الإنسان للحوار وتبادل الآراء, فعلى سبيل المثال كان العاملون في الغوص يتخذون من الدور أندية شعبية يلتقون فيها أيام الشتاء وخاصة لمناقشة واقعهم والبحث فيما يجب عمله من أجل تحسين ظروفهم المعيشية, وكذلك لإحياء فنونهم وتقاليدهم الشعبية(49), وكانت الرسائل التي تصل إلى التجار من شركائهم في الخارج تقرأ في هذه المجالس, فضلاً عن ذلك فقد أسس بعض مثقفي التجار في عام 1910م المنتدى الإسلامي وجعلوا مقــره بيتاً بالناحية القريبــة من حي الفاضل في المنامة(50) .

أما في المجال الاقتصادي فقد كان من نتائج نمو وتطور النشاط التجاري, نمو البرجوازية الوطنية التي كان لها دور كبير في نمو وتطور الحركة الوطنية وكفاحها ضد الاستعمار البريطاني(51), وعلى حد قول أحد الباحثين : "كانت مصالح البرجوازية في هذه المنطقة (الخليج العربي) في تلك الفترة منسجمة مع اتجاه التطور الاجتماعي لأنه لا يوجد من يهدد تلك المصالح غير الاستعمار البريطاني ونفوذه, لذا فإن أي تغيير في الوضع السياسي سيكون لصالح فئات الشعب الأخرى(52) .

سعى أفراد هذه الطبقة من التجار إلى تنظيم أنفسهم داخل تنظيمات وكيانات تمثل مصالح القطاع التجاري وتنظيم علاقته مع الدولة, وقد سبق أن عرفت البحرين مثل هذه التنظيمات والهيئات فعلى سبيل المثال كانت هناك "محكمة الغوص" أو ما يعرف بـ "مجلس السالفة" والتي كان الغواص يلجأ إليها في حالة ضياع حقه غير أنها كانت غير عادلة في قراراتها, فكثيراً ما كانت كلمة صاحب السفينة هي الحق وكلمة الغواص هي الباطل, وحتى عام 1924م ونتيجة لأسباب سياسية فقد أدخلت تعديلات على هذا النظام لتحسن حالة الغواصين اللاإنسانية واتخذ الإصلاح النقاط الآتية :

1 – لا ديْن على الغواص .

2 – تحديد نسبة السلفة التي تعطى للغواص .

3 – على صاحب السفينة الاحتفاظ بدفاتر تبين المبالغ التي تعطى للغواصين .

4 – منع صاحب السفينة من بيع اللؤلؤ بشكل سري .

5 – إصلاح محكمة السالفة .

وعلى الرغم من أن هذه الإصلاحات قد وضعت أصلاً لصالح الغواصين إلا أنها قد وجدت معارضة منهم, وذلك نتيجة لتأثير التجار الذين أذاعوا بينهم بأن هدف القانون هو التضييق عليهم وذلك بتخفيض كمية السلف(53) .

أما فيما يتعلق بتنظيم التجار فإن أقدم تنظيم عرف لهم في البحرين هو "المجلس العرفي" والذي صدر قرار تشكيله في 22 يناير 1920م من قِبَل الشيخ عيسى بن علي آل خليفة حاكم البحرين وبالاتفاق مع هارول ديكسون H.Dichson (1919-1921م) الوكيل السياسي البريطاني في البحرين, على أن يكون مجلساً مؤقتاً لمدة ستة أشهر في البداية, وكان عدد أعضاء هذا المجلس عشرة أعضاء خمسة منهم معينون من قِبَل الشيخ عيسى وهم كل من عبد الله بن حسن الدوسري, وعبد الرحمن الزياني, ويوسف عبد الرحمن فخرو, وعبد العزيز حسن القصيبي, وعبد علي بن رجب, في حين عيَّن ديكسون حاجي قطب الدين*, وتيكمداس بيت كنكارم, وبودا البوتان, وحافظ خانيهاني, وعبد النبي أحمد البوشهري, وقد تم وضع نظام خاص لصلاحيات واجتماعات المجلس, وحددت مهمته في النظر بالقضايا التجارية وتمثيل مصالح التجار وفض الخلافات التي تحدث بينهم وغيرها من الأمور المتعلقة بالجانب الاقتصادي, كما حدد موعد انعقاد المجلس في الساعة الرابعة من يوم الخميس في كل أسبوع, ثم تطور هذا المجلس وأصبح يدعى "مجلس التجار"(54) . ويمكن عد هذا المجلس النواة الأولى لنشأة غرفة تجارة البحرين, فقد أصبحت المهام التي كان يقوم بها هذا المجلس والمجالس الأخــرى في العشــرينات والثلاثينــات من مهام وصلاحية الغرفة التجارية فيما بعد .



* وكتب علي بن يوسف فخرو : أن محمد شريف رجل إيراني له سطوة من قِبل بيت الدولة فكان إذا مشى في السوق راكباً حماره يسير أمامه شرطي يفسح له الطريق . وأخيراً هرب من البحرين بحجة أنه فقد أمواله









كان لاكتشاف النفط في البحرين آثار اقتصادية واجتماعية مهمة, فقد نمت البرجوازية المحلية وزادت أرباحها وأصبح المجلس العرفي لا يفي بالغرض لتمثيل مصالحها, لاسيما وأن العديد من التجار قد وقعوا في مشاكل مالية مع بعض الموظفين في شركة نفط البحرين "بابكو", إذ كان بعض الموظفين يقومون بشراء البضائع من التجار عن طريق الدين ثم يسافرون إلى بلدانهم دون تسديد الديون المستحقة عليهم, وعندما طرحت هذه المشكلة أمام المسئولين في الحكومة والشركة طرحت عليهم فكرة تأليف جمعية خاصة بهم يتم من خلالها التنسيق مع شركة النفط وغيرها من المؤسسات الأخرى لوضع حد لمثل هذه الأمور وتحصيل الديون المستحقة, وقد نالت هذه الفكرة استحسان التجار الذين سارعوا في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتشكيل هذه الجمعية(55), وفي 26 يوليو 1939م أعلن عن تأسيسها باسم "جمعية التجار العموميين" لتكون أول جمعية برزت إلى الوجود في هذا الجزء من الوطن العربي(56) .

تم إقرار مشروع القانون الأساسي للجمعية في 17 أغسطس 1939م, ثم رفع القانون إلى محكمة البحرين وإلى تشارلز بلجريف Charles Belgrave (1926-1956م)(57) المستشار السياسي البريطاني في البحرين لإقراره, وقد تألفت اللجنة الإدارية الأولى من السادة أشرف محمدي رئيساً وعبد الله مصطفى سكرتيراً ومحمد عبد الله صادق أميناً للصندوق وعضوية كل من و.س.م. أفيموالا وبرشونتم, ومنذ تأسيس الجمعية ولغاية عام 1949 تناوب على رئاستها كل من حسين علي يتيم وأشرف محمدي, وكان انتخاب اللجنة الإدارية يتم سنوياً, في حين حدد رسم الانتساب بعشر روبيات ورسم الاشتراك السنوي بخمس روبيات, وكانت محاضر جلسات الجمعية تدون باللغة الإنجليزية لغاية 19 سبتمبر 1949م حيث تقرر تدوينها باللغة العربية, أما مقر الجمعية فقد كان عبارة عن غرفة واحدة في شارع التجار وســط المنامة والذي يعرف حاليــاً بشــارع باب البحرين(58) .

ونتيجة لتطور الأوضاع الاقتصادية ونشاط الحركة التجارية قررت الجمعية في 12 يونيو 1950م تغيير اسمها إلى "غرفة تجارة البحرين" ووضع القانون الأساسي لها بعد أن تمت الاستعانة في وضعه بقوانين الغرف التجارية في الهند ولندن ونيويورك والقاهرة(59) . وفي 25 مارس 1950م اجتمع مجلس إدارة الغرفة مع تشارلز بلجريف مستشار حكومة البحرين والذي أعلن موافقة حكومة البحرين على تأسيس الغرفة التجارية, وبالفعل تلقى رئيس الغرفة فى 31 مايو 1951م رسالة من مستشار حكومة البحرين بهذا الشأن, وتم انتخاب الدورة الأولى للغرفة بصورة رسمية, وانتخب الحاج يوسف علي رضا رئيساً لها, ونظراً لاستقالته في عام 1963م تم انتخاب أحمد يوسف فخرو رئيساً واستمر لعدة سنوات(60) .

وفي عام 1968 ارتأى مجلس إدارة الغرفة مسايرة التطور الاقتصادي وتماشياً مع غرف التجارة والصناعة في البلاد العربية إقرار قانون جديد للغرفة تم بموجبه تغير اسم الغرفة أو بمعنى أصح إضافة كلمة صناعة بحيث أصبح الاسم كالآتي : "غرفة تجارة وصناعة البحرين", واقتصرت العضوية بموجب هذا القانون ولأول مرة على بحرينيي الجنسية بالولادة(61) .



إسهامات الغرفة في تنمية الحياة الاقتصادية

تتمثل الأهداف الأساسية من إنشاء الغرف التجارية في خدمة ورعاية مصالح الأعضاء المنتسبين إليها والمحافظة على ثروة البلاد وتشجيع المنتجات الوطنية وغيرها من الأهداف الأخرى, وبحكم هذه الأهداف رافقت غرفة تجارة وصناعة البحرين مسيرة التنمية منذ بدايتها, وكان لها الفضل الكبير في إبراز أهمية القطاع الخاص ودوره الإيجابي في خدمة المجتمع البحريني والمساهمة في تنمية ودعم فعالياته ومؤسساته الاقتصادية(62) إذ تنص المادة الأولى من قانون الغرفة على "أن غرفة تجارة وصناعة البحرين مؤسسة أهلية ذات نفع عام غايتها تمثيل وتنظيم المصالح التجارية والصناعية والدفاع عنها والعمل على ازدهارها, وتهدف إلى تقديم المجتمع بدعم وتطوير الفعاليات الاقتصادية والإنتاجية ورعاية مصالح أعضائها بصفة خاصة وخير البلاد بصفة عامة", في حين نصت المادة الثالثة من القانون على أن "تعمل الغرفة على رعاية مصالح أعضائها وتنمية الأنشطة الاقتصادية والمالية ودعم الصناعات الوطنية وحمايتها"(63) .

ومن هذا المنطلق اهتمت الغرفة منذ تأسيسها بتنشيط الفعاليات الاقتصادية في البحرين وإزالة العقبات التي تعترض طريقها, ففي عام 1955م وقفت الغرفة بوجه شركة البرق واللاسلكي التي أصدرت قراراً يهدف إلى زيادة أجور الهواتف ورسوم المكالمات, واتخذت قرارات جريئة بمقاطعة الشركة, كما تقدمت باقتراح يهدف إلى إنشاء شركة وطنية للهواتف, وقد تمكنت الغرفة من حل هذه المشكلة وتسوية الأمور مع الشركة(64), وفي العام نفسه بحثت الغرفة مشروع تأسيس أول بنك وطني في البحرين, وتشكلت لجنة من أعضاء الغرفة وبدعم من حاكم البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة (1942-1961م)(65) للسير في إجراءات هذا المشروع, وقد تمخضت جهود الغرفة عن تأسيس أول بنك وطني في البحرين وهـــو "بنك البحرين الوطني" وذلك في عام 1957م(66), كما ساهمت الغرفة – فيما بعد – في إنشاء شركة البحرين للتأمين عام 1969م وشركة البحرين لمطاحن الدقيق عام 1970م, وتأسيس بنك البحرين والكويت عام 1971, وشركة الاستيراد والتصدير عام 1971م, وكانت الغرفة تختار ممثلين عنها لعضوية مجالس إدارة هذه الشركات(67) .

وفي عام 1964م اجتمع رئيس وأعضاء الغرفة مع ليش دورين L. Doren رئيس شركة نفط البحرين (بابكو) والمسئولين في الشركة وخلال الاجتماع طالبت الغرفة بضرورة دعم الشركة للاقتصاد الوطني عن طريق زيادة مشترواتها من السوق المحلية, وتوفير فرص العمل للمواطنين من خلال تدريب أبناء البحرين وإرسالهم في بعثات إلى الخارج لتطوير مهاراتهم وحصولهم على مراكز قيادية في الشركة, وقد أصدرت الغرفة بعد هذا الاجتماع بياناً عاماً تضمن هذه المطالب وكان لهذا البيان صدىً واسع بين أبناء المجتمع البحريني(68), كما شاركت الغرفة في دراسة وصياغة ومناقشة العديد من القوانين التجارية بشكل خاص والقوانين الاقتصادية بشكل عام ومنها على سبيل المثال قانون تسجيل الشركات النظامية وإنماء الأعمال التجارية عام 1956م وقانون العمل البحريني عام 1958م وقانون تعويض موظفي الدولة, وقانون الشركات التجارية وغيرها من القوانين الأخرى(69) .

استمرت الغرفة في السير على نهجها الصحيح في التنمية الاقتصادية خصوصاً بعد انتمائها للاتحاد العام للغرف العربية عام 1954م, فقد تبنت موضوع المقاطعة للبضائع الصهيونية بعد افتتاح فرع لمكتب مقاطعة (إسرائيل) في البحرين عام 1963م(70) وذلك بإصدار شهادات منشأ للبضائع المعاد تصديرها من البحرين(71) . كما شكلت الغرفة مع الحكومة لجنة اقتصادية مشتركة وهي لجنة استشارية تطرح من خلالها وجهة نظر الغرفة وهي تعكس وجهة نظر القطاع الخاص (رجال الأعمال) فيما يخص الأمور المتعلقة بالتجارة والاقتصاد الوطني وتنظيم بعض القوانين والتشريعات, وكان لاجتماعات هذه اللجنة العون الأكبر والنتائج المثمرة لتخطي العقبات التي يعاني منها السوق, خصوصاً وأنها تمثل وجهات نظر أعلى المستويات من كلا الطرفين(72) .



مؤتمرات الغرفة ونشاطاتها السياسية

كان لغرفة تجارة وصناعة البحرين صلات جيدة بالغرف العربية وكانت تدعى لحضور مؤتمرات الغرف العربية, ولعل أبرز المؤتمرات التي أسهمت بها الغرفة مؤتمرات غرف التجارة والصناعة والزراعة العربية, فمن خلال انضمامها للاتحاد العام للغرف العربية أخذت تتفاعل مع بقية الغرف العربية في تحقيق التنمية الاقتصادية وتحريك الرأي العام تجاه القضايا القومية .

انضمت الغرفة إلى الاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية خلال المؤتمر الرابع للاتحاد والذي عقد في بغداد في الفترة بين 23-29 تشرين الأول 1954 وحضره مندوبو الغرف في الأردن وسوريا ولبنان والعراق والبحرين ومصر وليبيا والمغرب والمندوبون المراقبون عن حكومات الأردن وسوريا ولبنان والعراق ومصر وعن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والمكتب الرئيسي لمقاطعة إسرائيل, وقد مثل غرفة تجارة وصناعة البحرين العضو محمد يوسف جلال(73) .

كان من أبرز قرارات المؤتمر تأكيد أهمية الطريق الدولي المقترح لربط الموانئ العربية الواقعة على البحر المتوسط بموانئ الخليج العربي والعمل على تحقيق فكرة شركة الملاحة العربية وتنشيط النقل البري كما شدد المؤتمر على تطبيق المقاطعة على إسرائيل وأوصى بتقديم المساعدات الاقتصادية للأردن(74) .

كما شاركت الغرف في المؤتمر الخامس للغرف العربية الذي عقد في عمان للمدة بين 25-30 تشرين الأول 1955م, اشتركت فيه أيضاً غرف من الأردن وسوريا والعراق ولبنان ومصر وتونس وليبيا والسعودية وقطاع غزة ومندوبون ومراقبون عن جامعة الدول العربية ومكتب مقاطعة إسرائيل وعن حكومات الأردن وسوريا والعراق والبحرين والسعودية ولبنان ومصر والكويت والسودان(75) . وقد أقر المؤتمر فيما أقر أن تراعي الدول العربية في وضع تعريفاتها الجمركية مصلحة الإنتاج العربي وما يضار به من بضائع أجنبية وأن توقع جميع الدول العربية اتفاقية تعديل اتفاقية التجارة والترانزيت والتوصية بإعفاء منتجات قطاع غزة من الضرائب الجمركية والعناية بالتنسيق الاقتصادي بين الدول العربية ومعاضدة الاقتصاد الأردني وتشديد الحصار الاقتصادي على (إسرائيل) وتأييد المغرب العربي في كفاحه ضد المستعمرين الفرنسيين(76) .

وأكد المؤتمر السابع الذي عقد في القاهرة للمدة بين 23-26 تشرين الثاني 1957م والذي افتتح برعاية الرئيس جمال عبد الناصر على التضامن مع الشعب الفلسطيني واستنكر الأعمال الوحشية للاستعمار الفرنسي ضد الشعب الجزائري, كما أكد على عروبة البحرين والوقوف بوجه كل محاولة مغرضة للنيل من عروبتها(77) . وتكرر هذا الموقف في المؤتمر الثامن والذي عقد في القاهرة أيضاً في كانون الأول 1958م فقد دعا المؤتمر فضلاً عن قراراته الاقتصادية إلى مقاطعة فرنسا اقتصادياً واستنكار المحاولات المغرضة التي تمس عروبة البحرين, كما دعا المؤتمر إلى التمسك بمصطلح الخليج العربي كدلالة على خليج البصرة(78) .

واشتركت الغرفة في المؤتمر التاسع الذي عقد في الكويت للفترة 14-18 تشرين الثاني 1959م, وكان من جملة ما أقره المؤتمرون تكليف لجنة فنية لوضع مشروع لإنشاء مؤسسة أهلية عربية للاستثمار يكون هدفها إنشاء وتمويل المشاريع الاقتصادية الأهلية في البلاد العربية, ودعوة الغرف العربية لإقامة الاتصالات الوثيقة بينها والتأكيد على عروبة الخليج(79), إلى ذلك من القرارات والتوصيات الاقتصادية والتعاونية والمالية والقومية . وفي المدة بين 21-23 تشرين الثاني 1960 انعقد المؤتمر العاشر في بيروت وافتتح برعاية اللواء فؤاد شهاب رئيس الجمهورية اللبنانية آنذاك, وقد اشتركت فيه غرفة تجارة وصناعة البحرين إلى جانب العديد من الغرف العربية, وقد دعا المؤتمر إلى تقوية العلاقات الاقتصادية بين البلدان العربية, وكذلك بين البلدان العربية والأفريقية, كما اتخذ عدة قرارات قومية بتأييد الأماني القومية وحركة النضال العربي ضد المستعمرين في الجزائر وعمان وفلسطين(80) .

واستمرت الغرفة في حرصها على المشاركة في بقية المؤتمرات التي عقدها الاتحاد العام, كما حرصت على حضور مؤتمرات الغرف العربية الخليجية ولجنة دول مجلس التعاون الخليجي, وكذلك دورات المؤتمر العام لمنظمة العمل العربية ومنظمة العمل الدولية وغيرها من الندوات والمؤتمرات التي تساهم في تحقيق التكامل والتنسيق الاقتصادي والتجاري بين الدول العربية والدول الأخرى(81) .

هذا ولا تزال غرفة تجارة وصناعة البحرين وهي تمثل الدعامة الأولى في تثبيت النظام الاقتصادي تعمل بكل جهدها في سبيل الارتقاء بالمجتمع البحريني وتوسع نطاقها تدريجاً مرحلة بعد أخرى لكي تتناسب مع أهداف النمو الاقتصادي في داخل البلاد وخارجها .

الدكتور صلاح عريبي عباس العبيدي

كلية التربية/جامعة الموصل





ملاحق
من رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين سابقاً
الأستاذ علي بن يوسف فخرو


ملحق رقم (1)


رسالة من سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة حاكم البحرين إلى الوكيل السياسي البريطاني في البحرين هارول ديكسون H. Dichson في 20 يناير 1920م حول تشكيل المجلس العرفي



ملحق رقم (2)


رسالة الوكيل السياسي البريطاني في البحرين هارول ديكسون إلى سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة حاكم البحرين في 22 يناير 1920م حول تشكيل المجلس العرفي



ملحق رقم (3)


رسالة مستشار حكومة البحرين تشارلز بلجريف Charles Belgrave إلى رئيس الغرفة أشرف محمدي في 31 مايو 1951 يعبر فيها عن موافقته على تأسيس الغرفة التجارية



ملحق رقم (4)


أسماء رؤساء غرفة تجارة وصناعة البحرين وأعضاء مجالس إداراتها 1939-1989م *



أولاً : رؤساء الغرفة





تاريخ شغله المنصب
اسم رئيس الغرفة

26 يوليو 1939 – 30 نوفمبر 1939
أشرف محمدي

30 نوفمبر 1939 – أبريل 1940
عارف لقماني *

1 أبريل 1940 – 7 ديسمبر 1941
أشرف محمدي *

7 ديسمبر 1941 – 5 ديسمبر 1943
حسين علي يتيم

5 ديسمبر 1943 – 28 يناير 1945
أشرف محمدى

28 يناير 1945 – 28 يناير 1947
حسين علي يتيم

28 يناير 1947 – 10 فبراير 1948
أشرف محمدي

10 فبراير1948 – 30 يناير 1951
حسين علي يتيم

30 يناير 1951 – 28 أكتوبر 1956
الحاج عبد الرحمن حسن القصيبي

28 أكتوبر 1956 – 25 يناير 1961
الحاج يوسف علي رضا

25 يناير 1961 – 18 يناير 1963
حسين علي يتيم

18 يناير 1963 – 27 يونيو 1963
الحاج يوسف علي رضا

27 يونيو 1963 – 19 فبراير 1968
أحمد يوسف فخرو

19 فبراير 1968 – 28 فبراير 1972
علي عبد الرحمن الوزان

28 فبراير 1972 – 22 أبريل 1974
خليل إبراهيم كانو

22 أبريل 1974 – 21 أبريل 1985
محمد يوسف جلال

21 أبريل 1985 – 16 يونيو 1989
قاسم أحمد فخرو

16 يونيو 1989 - #
علي بن يوسف فخرو




* هذه الأسماء منذ أن كانت الغرفة تحت اسم جمعية التجار العموميين

* لم يحصل الباحث على معلومات حول أسماء بقية الرؤساء والأعضاء
# أشرف محمدي لم يكن رئيساً معياًن للغرفة وإنما عينه المستشار بلجريف على نفس الموظفين الموجودين لديه من الهنود . أما عارف لقمان فهو موظف عند أشرف وليس رئيساً . وحيث أن المراسلات تكتب بالإنجليزية فقد كان من الممكن أنه يعرف العمل بحكم عمله عند أشرف ويجيد الإنجليزية وإلا فهو وليس رئيس الغرفة كتب ذلك علي يوسف فخرو .









ثانياً : أسماء الأعضاء الأصليين الذين تعاقبوا على مجالس إدارة الغرفة (82)



61 – عبد الحسين حميدان
31 – خليل إبراهيم كانو
1- أشرف محمدي

62 – يوسف أحمد الساعي
32 – عبد العزيز علي البسام
2 – عبد الله مصطفى

63 – عبد الرحمن حسن تقي
33 – خالد عبد الرحمن العوجان
3 – محمد عبد الحسين صادق

64 – إبراهيم إسحاق عبد الرحمن
34 – خانصاحب عبد الحسين
4 – برشوتام

65 – قاسم أحمد فخرو
35 – دمودر داس ترتكمداس
5 – س.م. أفيمي والا

66 – إسماعيل عثمان بلوش
36 – يوسف على أكبر
6 – محمد يتيم

67 – عبد علي حسن المديفع
37 – راشد عبد الرحمن الزياني
7 – حسين علي يتيم

68 – جاسم محمد الصفار
38 – عبد الرحمن الوزان
8 – عارف لقماني – كاتب لأشرف

69 – عبد الرضا محمد الديلمي
39 – محمد الحمد القاضي
9 – ناراين سنج

70 – عبد الغفار علي المرباطي
40 – كاكو فلب داس
10 – جاشنمال

71 – عبد الله خليل كانو
41 – جلند جلفر (البنك الإيراني)
11 – جمشيد دبيرا

72 – علي أحمد محمد العوضي
42 – لالجند دمنمال أيسر داس
12 – ناجي مراد

73 – مبارك جاسم كانو
43 – محمد يوسف جلال
13 – جمشيد مرشي

74 – حسن محمد زين العابدين
44 – على عبد الرحمن الوزان
14 – محمد بهائي خان بهائي

75 – محمد عبد الله الزامل
45 – محمد حسن دبواني
15 – إنمارام موهن داس

76 – خالد عبد الرحمن المؤيد
46 – عادل عبد الرحمن القصيبي
16 – جمشيد مروليا

77 – علي صالح الصالح
47 – صادق محمد البحارنة
17 – كليم الدين

78 – محمود محمود حسين
48 – محمد صديق
18 – يوسف مؤيد

79 – حسين باقر أريان
49 – كاكو مال فلب داس
19 – أ.ج. بانيل

80 – عبد الله الشعلة
50 عبد الله علي الدوي
20 – مواس عبد الحسين

81 – إبراهيم محمد نور فقيهي
51 – إبراهيم حسن كمال
21 – ميرزا خوشابي

82 – حمد عبد الله أبل
52 – حسن حيدر درويش
22 – علي رضا

83 – عبد الرحمن محمد جمشير
53 – دمنمل أيسر داس
23 – محمد حسن الحسن





84 – علي يوسف فخرو
54 – محمد إسحاق عبد الرحمن
24 – أ. صادق

85 - إبراهيم محمد علي زينل
55 – محمد قاسم كانو
25 – عبد الرحمن حسن القصيبي

86 – عبد الله أحمد ناس
56 – عبد الرحمن غلوم محمد
26 – روجيرام

87 – فاروقخليل المؤيد
57 – حسن حيدر درويش
27 – روشان عبد الطيب شرف علي

88 – نبيل عبد الله الزين
58 – رسول عبد العلي الجشي
28 – إسحاق عبد الرحمن الخان


59 – علي يوسف فخرو
29 – أحمد يوسف فخرو


60 – عبد الرحمن محمد الخليفة
30 – علي محمد كانو












25 يناير 1961
10 فبراير 1959
18 يناير 1963

الرئيس :

حسين علي يتيم

السكرتير :

علي عبد الرحمن الوزان

أمين الصندوق :

عبد الله علي الدوي



أعضاء مجلس الإدارة
خليل إبراهيم كانو

على يوسف فخرو

عبد الرحمن غلوم

إبراهيم حسن كمال

محمد حسن ديراني

راشد عبد الرحمن الزياني

محمد إسحاق

حسن حيدر درويش

محمد قاسم كانو
الرئيس :

الحاج يوسف علي أكبر

السكرتير :

علي عبد الرحمن الوزان

أمين الصندوق :

عبد الله علي الدوي



أعضاء مجلس الإدارة
براكيل اسير داس

خليل إبراهيم كانو

إبراهيم حسن كمال

راشد عبد الرحمن الزياني

علي يوسف فخرو

حسن حيدر درويش
الرئيس :

يوسف أكبر علي رضا

السكرتير :

علي عبد الرحمن الوزان

أمين الصندوق :

عبد الله علي الدوي



أعضاء مجلس الإدارة
خليل إبراهيم كانو

محمد حسن ديراني

راشد عبد الرحمن الزياني

عبد الحسين حميدان

عبد الرسول الجشي

علي يوسف فخرو

إبراهيم حسن كمال

حسين علي يتيم

عبد الرحمن غلوم


المصدر : علي يوسف فخرو







من الميجرايج آر. بي. ديكسون سي. ائي. باليوز في البحرين



إلى أحباب المحبين الأجلاء الكرام خانصاحب محمد شريف بن قطب الدين أوزي وتلموا سيت كنكار إم والسيت بواه ألبانيان والسيت محمد علي هبة الله والحاج عبد النبي محمد البوشهري المحترمين . بعد السلام والسؤال عن شريف أحوالكم نفيدكم بأننا قد عيناكم أعضاء المجلس العرفي لتنوبوا عن رعايا الدولة البهية والأجانب القاطنين في البحرين :

أعضاء المجلس العرفي سيجتمعون في غرفة القمرق بيوم الخميس الآتي بال عشرة إنجليزي موافق 4 عربي . يكون اجتماع المجلس العرفي فيما بعد كل يوم الخميس في الساعة عشرة إنجليزي. يلزم حضور أربعة الأعضاء في المجلس بالأقل لجريان الشغل .

سعادة الشيخ عيسى بن علي آل خليفة كي سي ائي أي . سي السي أي حاكم البحرين قد عين هؤلاء المذكورين للنيابة عن رعاياه الحاج عبد الله بن حسن الدوسري والحاج عبد الرحمن الزياني والحاج يوسف عبد الرحمن فخرو والحاج عبد العزيز بن حسن القصيبي والحاج عبد علي بن رجب . سيحضر نائب من طرف الباليوز في المجلس العرفي دائماً حينما يباشر المجلس العرفي بالأشغال . المأمول من أعضاء المجلس أن يحضروا في كل يوم المجلس يعني الخميس من غير تعريف رسمي لهم بذلك وإذا أراد أحد من أعضاء المجلس الغياب لأجل سبب أو عذر مخصوص فيعرف الباليوز بكتاب .

يكون معلوم أن هذا الترتيب والتعيين يراد العمل به إلى مدة ستة أشهر فقط وبعد إذ ستصدر إرشادات جديدة .

هذا ما لزم بيانه ودمتم محروسين .

حرر 23 يناير 1920م الموافق 1 جمادى الأولى 1338هـ











الهوامش

1 – ابن خلدون, مقدمة ابن خلدون, (القاهرة لا.ت), ص ص42-394 .

2 – هيثم الملوَّحي, الغرف الاقتصادية في العالم,نشأتها وتطورها, دليل الكويت, (الكويت, 1965), ص495 .

3 – حسن ظاهر حمود, التجارة في العصر البابلي القديم, أطروحة دكتوراه, كلية الآداب – جامعة الموصل, 1995, ص144 .

4 – بهيجة خليل إسماعيل, دور المستعمرات التجارية الآشورية في الأناضول, مجلة النفط والتنمية, العدد 8, 1981, ص55 .

5 – طارق نافع الحمداني, ملامح سياسية وحضارية في تاريخ العراق الحديث والمعاصر, (بيروت, لا.ت), ص ص44-45 .

6 – تعد نقابة تجار الكارمية في مصر والتي أنشِئت خلال العصور الوسطى مثال واضح للهيئات الأهلية المشرفة على تجارة الشرق في ذلك الوقت, للتفاصيل أنظر : نعيم زكي فهمي, طرق التجارة الدولية ومحطاتها بين الشرق والغرب أواخر العصور الوسطى, (القاهرة, 1973), ص332 .

7 – محمد محروس إسماعيل عجميــة, الوجيز في التطـــور الاقتصـــادي, (الإسكندرية, 1975), ص26 .

8 – جريدة العراق, العدد 744, في 8 تشرين الأول 1922 .

9 – وجيه كوثراني, بلاد الشام, السكان, الاقتصاد والسياسة الفرنسية في مطلع القرن العشرين, قراءة في الوثائق, (بيروت, 1980), ص391 .

10 – مجلة التجارة, تصدرها غرفة تجارة بغداد, الجزء الثاني, (بغداد, 1976), ص59 .

11 – المصدر نفسه, ص59 .

12 – جريدة الموصل, العدد 1525, في 22 تشرين الأول 1928 .

13 – الملوَّحي, المصدر السابق, ص494 .

14 – للمزيد من التفاصيل عن هذا النظام أنظر : تعريب نظامات الحجرة التجارية, نقلها من التركية إلى العربية محمد توفيق أفندي المرعشلي, (بيروت, لا.ت) .

15 – للمزيد من التفاصيل عن هذا النظام أنظر : قانون غرف التجارة في الدولة العثمانية المؤرخ في 5 جمادى الآخر سنة 1328هـ, ترجم وطبع على نفقة المدرسة الشرقية الوطنية وإسعاف المدارس الأهلية, (حلب, 1925) .

16 – عبد الرحيم ذو النون زويد الحديثي, غرفة تجارة بغداد1926-1964, دراسة تاريخية اقتصادية, أطروحة دكتوراه, كلية الآداب جامعة الموصل 1918, ص16 .

17 – صلاح عريبي عباس العبيدي, غرفة تجارة الموصل 1926-1964, دراسة تاريخية اقتصادية, رسالة ماجستير, كلية التربية, جامعة الموصل, 2001, ص32 .

18 – أحمد بك النائب, المنهل العذب تاريخ طرابلس الغرب, الجزء الثاني, (القاهرة, 1961), ص27 .

19 – صالح راشد الظاهري, الغرف التجارية والصناعية مع التأكيد على غرفة تجارة وصناعة أبوظبي, ورقة عمل مقدمة إلى جامعة الإمارات العربية المتحدة, مركز البحوث الإدارية والمالية والاقتصادية, 1990, ص2 .

20 – محمود متولي, الأصول التاريخية للرأسمالية المصرية وتطورها, (القاهرة, 1974),ص121 .

21 – محمد سعيد الزعيم, الغرف التجارية في البلاد العربية, دليل الكويت, (الكويت, 1965), ص491 .

22 – قاسم أحمد فخرو, غرفة تجارة وصناعة البحرين بين إنجازات الماضي وطموحات المستقبل, دراسة تحليلية, (البحرين, 1989), ص6 .

23 – تأسست غرفة التجارة الدولية كنتيجة لاجتماع غرف التجارة العالمية والذي كان يعقد قبل الحرب العالمية الأولى ومن آن لآخر, تهدف إلى جمع جميع الغرف والفعاليات الاقتصادية وتحسين وتنمية حجم التجارة العالمية . وهي تقبل ضمن أعضائها العاملين الدول التاي لديها هيئة اقتصادية قومية أو اتحاد للفعاليات والغرف الاقتصادية, أما الدول التي لا يتوفر فيها هذا الشرط فتقبل عضو منتسب . وقد انتمت العديد من الغرف العربية بعد تأسيسها إلى هذه الغرفة وعلى فترات مختلفة . أنظر : الملوَّحي, المصدر السابق, ص502 .

24 – أقر دستور الاتحاد خلال المؤتمر الثاني لغرف التجارة والصناعة والزراعة العربية والذي عقد ببيروت في الفترة من 17-22 كانون الأول 1951, وبموجبه شكل مجلس الاتحاد على النحو التالي : 1 – يتكون مجلس الاتحاد من ثلاثة ممثلين عن كل قطر أحدهم يمثل غرف التجارة والثاني غرف الصناعة والثالث غرف الزراعة, ويحق لكل قطر تمثيله في المجلس بمندوب واحد أو مندوبين . 2 – يكون لكل قطر صوت يعبر عنه الشخص الذي تنتدبه الاتحادات المحلية إن وجدت أو الغرف المختلفة إن لم توجد اتحادات . 3 – تدار جلسات الاتحاد من لدن الممثلين الرئيسيين للأقطار العربية جميعها . 4 – يشرف مجلس الاتحاد على تنفيذ قرارات المؤتمر السنوي وعلى أعمال المكتب الدائم . 5 – يجتمع مجلس الاتحاد وبدعوة من مدير المكتب الدائم مرتين في العام . أما المكتب الدائم فله مدير يعينه مجلس الاتحاد لمدة سنتين ويجوز تجديد تعيينه . والمدير مسئول عن الأعمال الإدارية وله حق حضور جلسات الاتحاد وليس له حق التصويت وقد تم تعيين برهان الدجاني (رئيس غرفة تجارة بيروت) رئيس المكتب الدائم, واختيرت مدينة بيروت مركزاً للمكتب لكونها تتوسط الأقطار العربية . أنظر : مجلة غرفة تجارة بغداد, الجزءان التاسع والعاشر, (بغداد, 1951), ص582 .

25 – فخرو, المصدر السابق, ص6 .

26 – الأمانة العامة لإدارة الشئون الاقتصادية, الغرف التجارية العربية الأجنبية, (حصر وتبويب), (لا.م, 1984), ص3 .

27 – تقع البحرين في الخليج العربي وتتكون من عدة جزر أهمها (المحرق) و(سترة) تبلغ مساحتها 662 كيلو متراً مربعاً, أما سبب تسميتها بهذا الاسم فيعود إلى وجود ينابيع طبيعية حلوة تتفجر في قاع الخليج فيتدفق منها الماء العذب وسط ماء البحر الأجاج, أنظر : صبري فالح الحمدي, البحرين خلال السيطرة البرتغالية 1507-1602, مجلة الوثيقة, العدد 34, السنة 17, يوليو 1998, ص29 .

28 – طلال عبد الرازق محمد علي, البحرين دراسة سياسية حضارية, 132-334هـ /749-947م, رسالة ماجستير, كلية الآداب, جامعة الموصل, 1988, ص24 .

29 – أحمد رمضان شقلية, الجغرافيا الاقتصادية لجزر البحرين, دراسة جغرافية واقتصادية, (بغداد, 1980), ص195 .

30 – مصطفى مراد الدباغ, جزيرة العرب موطن العرب ومهد الإسلام, (بيروت, 1963) .

31 – عطية القوصي, البحرين وتجارة الدولة العباسية, مجلة الوثيقة, البحرين, العدد 27, السنة 14, يناير 1995, ص46 .

32 – شقلية, المصدر السابق, ص195 .

33 – إبراهيم خليل أحمد, بدايات التحدي الاجتماعي والفكري الأجنبي في أقطار الخليج العربي, مجلة المؤرخ العربي, العدد 30, 1986, ص21 .

34 – أبو الباس شمس الدين أحمد بن محمد بن خلكان, وفيات الأعيان وأنباء الزمان, تحقيق إحسان علي, الجزء الخامس. (بيروت, 1971), ص11 .

35 – أحمد بن علي أحمد بن عبد الله القلقشندي, صبح الأعشى في صناعة الإنشا, الجزء الثاني, (القاهرة, 1963), ص122 .

36 – إبراهيم صيهود عبد السيد الأنصاري, الحركة الفكرية في البحرين, 1914-1967 دراسة تاريخية, رسالة ماجستير, معهد التاريخ العربي والتراث العلمي 2000, ص26 .

37 – عبد الكريم العريِّض, الفنون التشكيلية في البحرين, مجلة الوثيقة, العدد 6, المنامة, يناير 1985, ص85 .

38 – أحمد حميدات, صيد اللؤلؤ في البحرين, دراسة لنظام الغوص في البحرين قبل ظهور النفط, مجلة البحرين الثقافية, العدد 22, المنامة, أكتوبر تشرين الأول 1999, ص ص110 .

39 – محمد الرميحي, البحــرين مشكلات التغير الســياسي والاجتمـــاعي, (بيروت, 1976), ص52 .

40 – البنك الشرقي : تأسس هذا البنك عام 1909 برأسمال مقداره مليون جنيه استرليني, مركزه الرئيسي في لندن, وتشكل مجلس إدارته من اللورد جيمس بلفور (رئيساً) ونائب وله خمسة أعضاء جميعهم من الإنجليز, وكانت لهذا البنك فروع منتشرة في الممالك الشرقية, أنظر : زهير علي أحمد النحاس, النشاط التجاري في الموصل بين الحربين العالميتين 1919-1939, أطروحة دكتوراه, كلية الآداب, جامعة الموصل, 1995, ص173 .

41 – أحمد, بدايات التحدي, ص22 .

42 – ولد الشيخ عيسى بن علي آل خليفة في البحرين عام 1848م وأصبح أميراً عليها منذ عام 1896 ولغاية عام 1923 . أنظر الأنصاري, المصدر السابق, ص16 .

43 – الرميحي, المصدر السابق, ص72 .

44 – شهد العالم الرأسمالي أزمة اقتصادية حادة وشاملة امتدت تأثيراتها إلى معظم دول العالم, ظهرت بوادرها الأولى في الولايات المتحدة الأمريكية التي كان اقتصادها قد شهد انتعاشاً بعد الحرب العالمية الأولى, وقد توضحت بوادرها في النكسة المالية الكبيرة التي حدثت يوم الخميس المصادف 21 تشرين الأول 1929 بسوق الأسهم المالية في نيويورك, تسبب ذلك في حدوث أزمة مالية كبيرة تدهور على أثرها الاقتصاد العالمي . أنظر : النحاس, المصدر السابق, ص187 .

45 – غانم محمد صالح, الخليج العربي, (بغداد, 1984), ص33 .

46 – وهي شركة أمريكية منحت حق التنقيب عن النفط في البحرين عام 1930, وقد حدد انتهاء امتيازها عام 2024م, أنظر : زاهيـــة قدورة, تاريخ العرب الـحديث, (بيروت, 1975), ص100 .

47 – الأنصاري, المصدر السابق, ص34 .

48 – خضير نعمان العبيدي, البحرين من إمارات الخليج العربي, (بغداد, 1969), ص213 .

49 – أحمد, بدايات التحدي, ص33 .

50 – المصدر نفسه, ص33 .

51 – علي عجيل منهل, حركة التحرر الوطني في البحرين(1914-1971), مجلة الخليج العربي, العدد 3, جامعة البصرة, 1975, ص71 .

52 – عبد المالك خلف التميمي, بعض قضايا الحركة الوطنية في الخليج العربي, مجلة المستقبل العربي, العدد 61, آذار 1984, ص20 .

53 – الرميحي, المصدر السابق, ص ص62-63 .

54 – فخرو, المصدر السابق, ص8 .

55 – المصدر نفسه, ص ص11-12 .

56 – مجلة الأسواق التجارية, بغداد, العدد259, 25 كانون الثاني 1958, ص11 ؛ العبيدي, المصدر السابق, ص211 .

57 – أول مستشار بريطاني في البحرين عين عام 1926 في دائرة مستشارية حكومة البحرين, وباشر عمله كمستشار مالي وسياسي وعسكري وقضائي, وتركزت السلطة في يده فأصبح قائداً للشرطة ورئيساً للقضاة ومشرفاً عاماً على الصحة والمعارف والأشغال العامة والطابو والجمارك والبلدية والحدائق العامة, وعمل لمدة ثلاثين عاماً في عهد الشيخ حمد ثم سليمان حتى أعفي من منصبه عام 1956 . أنظر : يوسف محمد عبيدات, أجهزة الحكم الخليجية في ظل الحماية البريطانية مع دراسة تطبيقية على البحرين, مجلة السياسة الدولية, العدد 115, السنة 30, القاهرة, كانون الثاني, يناير 1994, ص51 .

58 – فخرو, المصدر السابق .

59 – مجلة الأسواق التجارية, بغداد, العدد 259, 25 كانون الثاني 1958, ص12 .

60 – فخرو, المصدر السابق, ص ص12-17 .

61 – مجلة الحياة التجارية, تصدرها غرفة تجارة وصناعة البحرين, العدد 182, أبريل/مايو 1981, ص23 .

62 – غرفة تجارة وصناعة البحرين, لماذا الانتساب إلى الغرفة, (البحرين, 1993), ص5 .

63 – أنظر : القانون الأساسي لغرفة تجارة وصناعة البحرين .

64 – فخرو, المصدر السابق, ص46 .

65 – ولد الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة عام 1894م وتولى الحكم في البحرين عام 1942 خلفاً لأبيه الشيخ حمد بن عيسى, وقام بتحسين اتفاقيات النفط وإنشاء ميناء سلمان . أنظر : الأنصاري, المصدر السابق, ص21 .

66 – مجلة الأسواق التجارية, بغداد, العدد 259, 25 كانون الثاني 1958, ص12 .

67 – فخرو, المصدر السابق, ص46 .

68 – المصدر نفسه, ص45 .

69 – المصدر نفسه, ص45 .

70 - شقلية, المصدر السابق, ص249 .

71 – فخرو, المصدر السابق, ص18 .

72 – غرفة تجارة وصناعة البحرين, دراسة وبحث عن القطاع الخاص ودوره في التنمية الاقتصادية في البحرين, ملحق خاص عنة اقتصاديات دولة البحرين, 1980, ص22 .

73 – مجلة التجارة, تصدرها غرفة تجارة بغداد, الجزءان التاسع والعاشر, (بغداد, 1954), ص ص76-82 .

74 – جريدة الإصلاح, بغداد, العدد 9, 12 تشرين الأول 1954 .

75 – محمد سعيد الزعيم, كيف نشأت الغرف التجارية, مجلة الأسواق التجارية, العدد 465, كانون الثاني 1962, ص3 .

76 – مجلة التجارة, الجزءان التاسع والعاشر, (بغداد, 1955) ص ص76-82 .

77 – مجلة التجارة, الجزء السابع, (بغداد, 1957), ص73 .

78 – وثائق غرفة تجارة الموصل, كتاب غرفة تجارة بغداد إلى وزارة الاقتصاد, العدد 1011, 23 كانون الأول 1959 .

79 – وثائق غرفة تجارة الموصل, قرارات وتوصيات الدورة التاسعة لمؤتمر غرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية, 18 تشرين الثاني 1959 .

80 – تبنت غرفة تجارة البحرين قرارات المؤتمر لاسيما ما يتعلق بتسمية (الخليج الفارسي) بالخليج العربي وقامت بالكتابة إلى الحكومة بهذا الخصوص . أنظر : فخرو, المصدر السابق, ص47 .

81 – مجلة التجارة, الجزء الرابع, (بغداد, 1960), ص ص74-85 .

82 – فخرو, المصدر السابق, ص ص93-131 .
__________________














اللهم.. احقن دماء المسلمين واذل اعداءك اعداء الدين
ليلى ..اذا مرت فـ أحلامك طيوف
................................ اتعانق الأشواق وتسألك ويني
قولي لها مروة تعاني من الجوف
.............................. وانه أعاصيري.. تبدد حنيني









رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-05-2005
بحريني غير بحريني غير غير متواجد حالياً
صديق المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Apr 2005
العمر: 28
المشاركات: 4,547
مشاركة: غرفة تجارة وصناعة البحرين ( النشأة والتطور )

مشكورة أختي ..
وحالياً قاعدين يبنون مقر جديد لغرفة صناعة وتجار البحرين ، يعني مبنى جديد يمكن يكون في حدود 25 طابق .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-07-2010
kamaal kamaal غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
العمر: 35
المشاركات: 1
القاهرة للتجارة والصناعة

مشكوووووووووووووووور على هذه المعلومات ويمكننا ان نتبادل معلوماتنا عن سهم القاهرة للتجارة والصناعة فى ساحة الحوار
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-07-2010
الصورة الرمزية عبدالله الشاووش
عبدالله الشاووش عبدالله الشاووش غير متواجد حالياً
مدير الفعاليات والتغطيات
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
العمر: 31
المشاركات: 11,657
مشاركة: غرفة تجارة وصناعة البحرين ( النشأة والتطور )

شكراً على المعلومات
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:03 AM

المعلومات الواردة في هذا الموقع لا تعبر عن وجهة نظر الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها
الإدارة لاتتحمل أدنى مسؤلية عما يكتبه الاعضاء من مواضيع ومشاركات أو رسائل خاصة



©2002-2011 منتديات مملكة البحرين، جميع الحقوق محفوظة.