منتديات مملكة البحرين

آخر المواضيع

العودة   منتديات مملكة البحرين > المنتديات العامة > العرب والعالم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-02-2011
الصورة الرمزية الموفق
الموفق الموفق غير متواجد حالياً
العضو الماسي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
العمر: 29
المشاركات: 3,307
وفاة اللواء سعد الدين الشاذلي رئيس أركان الجيش المصري و العقل المدبر في حرب أكثوبر

سعد الدين الشاذلي يغمض عينيه قبل أن يرى ثمار الثورة المصرية



القاهرة..

بعد معاناة طويلة مع المرض، وعن عمر يناهز 89 عاماً، رحل، أمس، الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية في الفترة ما بين 16 مايو/أيار 1971 و13 ديسمبر/كانون الأول ،1973 وضع خلالها بصمات مشرفة في تاريخ العسكرية المصرية، حيث وصف بأنه الرأس المدبر للهجوم المصري الناجح على خط الدفاع “الإسرائيلي” بارليف في حرب أكتوبر عام ،1973 غير أنه دفع ثمناً باهظاً لمواقفه الوطنية منذ خروجه من القوات المسلحة وحتى رحيله .
ويأتي رحيله بعد احتفالية نظمها له المتظاهرون وسط ميدان التحرير، أمس، حضرها عدد من القيادات السابقة من القوات المسلحة الذين تحدثوا عن دوره الوطني وتاريخه العسكري المشرف .
ولد الشاذلي في إبريل/نيسان ،1922 بقرية شبراتنا مركز بسيون فى محافظة الغربية في دلتا النيل . التحق بالجيش المصري عام ،1939 وتدرج في رتبه العسكرية، فكان أول مؤسس وقائد أول لفرقة قوات مظلية في مصر في الفترة من 1954 إلى ،1959 كما كان قائد أول قوات عربية موحدة في دولة “الكونغو” كجزء من قوات الأمم المتحدة في الفترة من 1960 إلى ،1961 كما عمل ملحقاً عسكرياً في لندن عام 1961 إلى عام ،1963 ثم قائد لواء المشاة 1965 إلى ،1966 واختاره الزعيم الراحل جمال عبدالناصر ليكون قائداً للقوات الخاصة (الصاعقة) عقب نكسة ،1967 واستمر حتى عام ،1969 ثم تم اختياره ليكون قائداً للمنطقة العسكرية في البحر الأحمر، ثم رئيساً لهيئة أركان القوات المسلحة المصرية لإظهاره قدرات خاصة كرجل عسكري من طراز فريد، واستمر بمنصبه في عهد الرئيس السادات حتى دفع ثمن مواقفه الوطنية خلال حرب أكتوبر 1973 .
حظي الفريق الراحل بشهرته لأول مره عام 1941 عندما كانت القوات المصرية والبريطانية تواجه القوات الألمانية في الصحراء العربية، خلال الحرب العالمية الثانية وعندما صدرت الأوامر للقوات المصرية والبريطانية بالانسحاب بقي الملازم الشاذلي ليدمر المعدات المتبقية في وجه القوات الألمانية المتقدمة .
أثبت الشاذلي نفسه مرة أخرى في نكسة 1967 عندما كان يقود وحدة من القوات المصرية الخاصة المعروفة ب “مجموعة الشاذلي” في مهمة لحراسة وسط سيناء في ظل انقطاع الاتصالات مع القيادة المصرية وكنتيجة لفقدان الاتصال بين الشاذلي وبين قيادة الجيش في سيناء، فقد اتخذ الشاذلي قرارا جريئا فعبر بقواته الحدود الدولية قبل غروب يوم 5 يونيو وتمركز بقواته داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة بحوالي خمسة كيلومترات وبقي هناك لمدة يومين إلى أن تم الاتصال بالقيادة العامة المصرية التي أصدرت إليه الأوامر بالانسحاب فورا، فاستجاب لتلك الأوامر وبدأ انسحابه ليلاً وقبل غروب يوم 8 يونيو في ظروف غاية في الصعوبة، باعتباره كان يسير في أرض يسيطر عليها العدو، ومن دون أي دعم جوي، وبالحدود الدنيا من المؤن، واستطاع بحرفية نادرة أن يقطع أراضي سيناء كاملة من الشرق إلى الشط الغربي لقناة السويس (حوالي 200 كم) . لينجح في العودة بقواته ومعداته إلى الجيش المصري سالما، وتفادى النيران “الإسرائيلية”، وتكبد خسائر بنسبة 10% إلى 20% فكان آخر قائد مصري ينسحب بقواته من سيناء .
بعد هذا الحادث اكتسب سعد الشاذلي سمعة كبيرة في صفوف الجيش المصري، فتم تعيينه قائداً للقوات الخاصة والصاعقة والمظلات، وقد كانت أول وآخر مرة في التاريخ المصري يتم فيها ضم قوات المظلات وقوات الصاعقة إلى قوة موحدة هي القوات الخاصة .
في 16 مايو ،1971 وبعد يوم واحد من إطاحة السادات بأقطاب النظام الناصري، فيما أطلق عليه “ثورة التصحيح” عين الشاذلي رئيساً للأركان بالقوات المسلحة المصرية، باعتبار أنه لم يكن يدين بالولاء إلا لشرف الجندية، فلم يكن محسوبا على أي من المتصارعين على الساحة السياسية المصرية آنذاك، ولكن سرعان ما دخل الفريق الشاذلي في خلافات مع الفريق محمد أحمد صادق وزير الحربية آنذاك حول خطة العمليات الخاصة بتحرير سيناء، حيث كان الفريق صادق يرى أن الجيش المصري يتعين عليه ألا يقوم بأي عملية هجومية إلا إذا وصل إلى مرحلة تفوق على العدو في المعدات والكفاءة القتالية لجنوده، عندها فقط يمكنه القيام بعملية كاسحة يحرر بها سيناء كلها .
وجد الفريق الشاذلي أن هذا الكلام لا يتماشى مع الإمكانيات الفعلية للجيش، ولذلك طالب أن يقوم بعملية هجومية في حدود إمكانياته، تقضي باسترداد من 10 إلى 12 كيلومتراً في عمق سيناء .
بنى الفريق الشاذلي رأيه على أنه من المهم أن تفصل الاستراتيجية الحربية على إمكانياتك وطبقاً لإمكانات العدو .
سأل الشاذلي الفريق صادق: هل لديك القوات التي تستطيع أن تنفذ بها خطتك؟
فقال له: لا .
فقال له الشاذلي: على أي أساس إذن نضع خطة وليست لدينا الإمكانيات اللازمة لتنفيذها؟
أقال السادات الفريق صادق وعين المشير أحمد إسماعيل وزيرا للحربية والذي بينه وبين الفريق الشاذلي خلافات قديمة .
يقول الشاذلي عن الخطة التي وضعها للهجوم على “إسرائيل” واقتحام قناة السويس التي سماها “المآذن العالية”: إن ضعف الدفاع الجوي يمنعنا من أن نقوم بعملية هجومية كبيرة . . ولكن من قال إننا نريد أن نقوم بعملية هجومية كبيرة . . ففي استطاعتنا أن نقوم بعملية محدودة، بحيث نعبر القناة وندمر خط بارليف ونحتل من 10 إلى 12 كيلومتراً شرق القناة .
وكانت فلسفة الخطة تقوم على أن ل “إسرائيل” مقتلين: المقتل الأول هو عدم قدرتها على تحمل الخسائر البشرية نظراً لقلة عدد أفرادها، والمقتل الثاني هو إطالة مدة الحرب، فهي في كل الحروب السابقة كانت تعتمد على الحروب الخاطفة التي تنتهي خلال أربعة أسابيع أو ستة أسابيع على الأكثر، لأنها خلال هذه الفترة تقوم بتعبئة 18% من الشعب “الإسرائيلي” وهذه نسبة عالية جدا، ثم إن الحالة الاقتصادية تتوقف تماماً في “إسرائيل” والتعليم يتوقف والزراعة تتوقف والصناعة كذلك، لأن معظم الذين يعملون في هذه المؤسسات في النهاية ضباط وعساكر في القوات المسلحة، ولذلك كانت خطة الشاذلي تقوم على استغلال هاتين النقطتين .
الخطة كان لها بعدان آخران على صعيد حرمان “إسرائيل” من أهم مزاياها القتالية يقول عنهما الشاذلي “عندما أعبر القناة وأحتل مسافة بعمق من 10 إلى 12 كيلومتراً شرق القناة بطول الجبهة (حوالي 170 كيلومتراً) سأحرم العدو من أهم ميزتين له، فالميزة الأولى تكمن في حرمانه من الهجوم من الأجناب، لأن أجناب الجيش المصري ستكون مرتكزة على البحر المتوسط في الشمال، وعلى خليج السويس في الجنوب، ولن يستطيع الهجوم من المؤخرة التي ستكون قناة السويس، فسيضطر إلى الهجوم بالمواجهة وعندها سيدفع الثمن فادحاً” .
وعن الميزة الثانية قال الشاذلي: “يتمتع العدو بميزة مهمة في المعارك التصادمية، وهي الدعم الجوي السريع للعناصر المدرعة التابعة له، حيث تتيح العقيدة القتالية الغربية التي تعمل “إسرائيل” بمقتضاها للمستويات الصغرى من القادة بالاستعانة بالدعم الجوي، وهو ما سيفقده لأني سأكون في حماية الدفاع الجوي المصري، ومن هنا تتم عملية تحييد الطيران “الإسرائيلي” من المعركة .

تطوير الهجوم في "أكتوبر"

أرسلت القيادة العسكرية السورية مندوباً للقيادة الموحدة للجبهتين التي كان يقودها المشير أحمد إسماعيل تطلب زيادة الضغط على القوات “الإسرائيلية” على جبهة قناة السويس لتخفيف الضغط على جبهة الجولان، فطلب السادات من إسماعيل تطوير الهجوم شرقاً لتخفيف الضغط على سوريا، فأصدر إسماعيل أوامره بذلك على أن يتم التطوير صباح 12 أكتوبر .
عارض الفريق الشاذلي بشدة أي تطوير خارج نطاق ال12 كيلومتراً التي تقف القوات فيها بحماية مظلة الدفاع الجوي، وأي تقدم خارج المظلة معناه أننا نقدم قواتنا هدية للطيران “الإسرائيلي” .
بناء على أوامر تطوير الهجوم شرقاً هاجمت القوات المصرية في قطاع الجيش الثالث الميداني (في اتجاه السويس) بعدد 2 لواء، هما اللواء الحادي عشر (مشاة ميكانيكي) في اتجاه ممر الجدي، واللواء الثالث المدرع في اتجاه ممر “متلا” .
وفي قطاع الجيش الثاني الميداني (اتجاه الإسماعيلية) هاجمت الفرقة 21 المدرعة في اتجاه منطقة “الطاسة”، وعلى المحور الشمالي لسيناء هاجم اللواء 15 مدرع في اتجاه “رمانة” .
كان الهجوم غير موفق بالمرة كما توقع الشاذلي، وانتهى بفشل التطوير، مع اختلاف رئيسي، هو أن القوات المصرية خسرت 250 دبابة من قوتها الضاربة الرئيسية في ساعات معدودات من بدء التطوير للتفوق الجوي “الإسرائيلي” .
وبنهاية التطوير الفاشل أصبحت المبادأة في جانب القوات “الإسرائيلية” التي استعدت لتنفيذ خطتها المعدة من قبل والمعروفة باسم “الغزالة” للعبور غرب القناة، وحصار القوات المصرية الموجودة شرقها خاصة أن القوات المدرعة التي قامت بتطوير الهجوم شرقا هي القوات التي كانت مكلفة بحماية الضفة الغربية ومؤخرة القوات المسلحة وبعبورها القنال شرقا وتدمير معظمها في معركة التطوير الفاشل ورفض السادات سحب ما تبقى من تلك القوات مرة أخرى إلى الغرب، أصبح ظهر الجيش المصري مكشوفا غرب القناة . فيما عرف بعد ذلك بثغرة الدفرسوار .

"الدفرسوار" والخروج من الجيش

اكتشفت طائرة استطلاع أمريكية لم تستطع الدفاعات الجوية المصرية إسقاطها بسبب سرعتها التي بلغت ثلاث مرات سرعة الصوت وارتفاعها الشاهق وجود ثغرة بين الجيش الثالث في السويس والجيش الثاني في الإسماعيلية، وقام الأمريكان بإبلاغ “إسرائيل” ونجح أريل شارون قائد إحدى الفرق المدرعة “الإسرائيلية” بالعبور إلى غرب القناة من الثغرة بين الجيشين الثاني والثالث، عند منطقة الدفرسوار القريبة من البحيرات المرّة بقوة محدودة ليلة 16 أكتوبر، وصلت إلى 6 ألوية مدرعة، و3 ألوية مشاة مع يوم 22 أكتوبر، واحتل شارون المنطقة ما بين مدينتي الإسماعيلية والسويس، ولم يتمكن من احتلال أي منهما وكبدته القوات المصرية والمقاومة الشعبية خسائر فادحة .
تم تطويق الجيش الثالث بالكامل في السويس، ووصلت القوات “الإسرائيلية” إلى طريق السويس القاهرة، ولكنها توقفت لصعوبة الوضع العسكري بالنسبة لها غرب القناة خصوصا بعد فشل شارون في الاستيلاء على الإسماعيلية وفشل الجيش “الإسرائيلي” في احتلال السويس مما وضع القوات “الإسرائيلية” غرب القناة في مأزق صعب وجعلها محاصرة بين الموانع الطبيعية والاستنزاف والقلق من الهجوم المصري المضاد الوشيك .
طالب الفريق الشاذلي بسحب عدد 4 ألوية مدرعة من الشرق إلى الغرب، ليزيد من الخناق على القوات “الإسرائيلية” الموجودة في الغرب، والقضاء عليها نهائيا، وهذا يعتبر من وجهة نظر الشاذلي تطبيق لمبدأ من مبادئ الحرب الحديثة، وهو “المناورة بالقوات”، علما بأن سحب هذه الألوية لن يؤثر مطلقا على أوضاع الفرق المشاة الخمس المتمركزة في الشرق، غير أن السادات وأحمد إسماعيل رفضا هذا الأمر بشدة، بدعوى أن الجنود المصريين لديهم عقدة نفسية من عملية الانسحاب للغرب منذ نكسة ،1967 وبالتالي رفضا سحب أي قوات من الشرق للغرب، وهنا وصلت الأمور بينهما وبين الشاذلي إلى مرحلة الفراق .
في 13 ديسمبر 1973 وفي قمة عمله العسكري بعد حرب أكتوبر، قام السادات بتسريح الفريق الشاذلي من الجيش، وتعيينه سفيرا لمصر في إنجلترا ثم البرتغال وتم تجاهله في الاحتفالية التي أقامها مجلس الشعب المصري لقادة حرب أكتوبر عقب انتهاء الحرب، والتي سلمهم خلالها السادات النياشين والأوسمة .
لم يقتصر السادات بهذا التجاهل لواحد من أهم قواد الجيش المصري في مرحلة من أهم وأخطر مراحله، ففي عام 1978 انتقد الفريق الشاذلي بشدة معاهدة “كامب ديفيد” وعارضها علانية مما جعل الرئيس السادات يأمر بنفيه من مصر حيث استضافته الجزائر .

مذكرات في المنفى

في منفاه بالجزائر كتب الفريق الشاذلي مذكراته عن الحرب والتي اتهم فيها السادات باتخاذ قرارات خاطئة رغماً عن جميع النصائح من المحيطين أثناء سير العمليات على الجبهة أدت إلى وأد النصر العسكري والتسبب في الثغرة وتضليل الشعب بإخفاء حقيقة الثغرة وتدمير حائط الصواريخ وحصار الجيش الثالث لمدة فاقت الثلاثة أشهر كانت تصلهم الإمدادات تحت إشراف الجيش “الإسرائيلي”، كما اتهم في تلك المذكرات الرئيس السادات بالتنازل عن النصر والموافقة على سحب أغلب القوات المصرية إلى غرب القناة في مفاوضات فض الاشتباك الأولى، وأنهى كتابه ببلاغ للنائب العام يتهم فيه الرئيس السادات بإساءة استعمال سلطاته، وهو الكتاب الذي أدى إلى محاكمته غيابيا بتهمة إفشاء أسرار عسكرية وحكم عليه بالسجن ثلاثة سنوات مع الأشغال الشاقة، ووضعت أملاكه تحت الحراسة، كما تم حرمانه من التمثيل القانوني وتجريده من حقوقه السياسية .

العودة إلى مصر

عاد الشاذلي عام 1992 إلى مصر بعد 14 عاماً قضاها في المنفى وقبض عليه فور وصوله مطار القاهرة وأجبر على قضاء مدة الحكم عليه بالسجن من دون محاكمة رغم أن القانون المصري ينص على أن الأحكام القضائية الصادرة غيابيا لابد أن تخضع لمحاكمة أخرى .
وجهت له تهمتان الأولى نشر كتاب من دون موافقة مسبقة عليه، واعترف الشاذلي بارتكابها، أما التهمة الثانية فهي إفشاء أسرار عسكرية في كتابه، وأنكر الشاذلي صحة هذه التهمة الأخيرة بشدة، بدعوى أن تلك الأسرار المزعومة كانت أسراراً حكومية وليست أسراراً عسكرية .
وأثناء تواجده بالسجن، نجح فريق المحامين المدافع عنه في الحصول على حكم قضائي صادر من أعلى محكمة مدنية وينص على أن الإدانة العسكرية السابقة غير قانونية وأن الحكم العسكري الصادر ضده يعتبر مخالفاً للدستور، وأمرت المحكمة بالإفراج الفوري عنه، ورغم ذلك لم ينفذ هذا الحكم الأخير وقضى بقية مدة عقوبته في السجن، وخرج بعدها ليعيش بعيدا عن أي ظهور رسمي .
يذكر أن الفريق الراحل سعد الدين الشاذلي هو الوحيد من قادة حرب أكتوبر الذي لم يتم تكريمه بأي نوع من أنواع التكريم، وتم تجاهله على الرغم من دوره الكبير في إعداد القوات المسلحة المصرية، وفي تطوير وتنقيح خطط الهجوم والعبور، واستحداث أساليب جديدة في القتال وفى استخدام التشكيلات العسكرية المختلفة، وفي توجيهاته التي تربى عليها قادة وجنود القوات المسلحة المصرية، التي ظهرت واضحة من خلال مؤلفاته منها “حرب أكتوبر، مذكرات سعد الدين الشاذلي، الخيار العسكري العربي، الحرب الصليبية الثامنة، أربع سنوات في السلك الدبلوماسية” . . وهي المؤلفات التي قدم خلالها خبراته ومواقفه العسكرية والوطنية المشرفة، وحزنه الدفين على ما آلت إليه الأوضاع في المنطقة العربية وتحديدا مصر، غير أن إرادة الله شاءت ألا يرحل قبل أن يرى بوادر الثورة التي قام بها الشباب المصري في 25 يناير الماضي . . رحم الله الفريق الراحل .

نص خطاب كان الشاذلي رفعه إلى النائب العام

السيد النائب العام
تحية طيبة . . وبعد
أتشرف أنا الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية في الفترة ما بين 16 من مايو 1971 وحتى 12 ديسمبر ،1973 أقيم حالياً بالجمهورية الجزائرية الديموقراطية بمدينة الجزائر العاصمة وعنواني هو صندوق بريد رقم 778 الجزائر المحطة b .p 778 alger . Gare
بأن أعرض على سيادتكم ما يلي:
أولاً: إني أتهم السيد محمد أنور السادات رئيس جمهورية مصر العربية بأنه خلال الفترة ما بين أكتوبر 1973 ومايو ،1978 وحيث كان يشغل منصب رئيس الجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلحة المصرية بأنه ارتكب الجرائم التالية:

الإهمال الجسيم
وذلك أنه وبصفته السابق ذكرها أهمل في مسؤولياته إهمالاً جسيماً وأصدر عدة قرارات خاطئة تتعارض مع التوصيات التي أقرها القادة العسكريون، وقد ترتب على هذه القرارات الخاطئة ما يلي:
(أ) نجاح العدو في اختراق مواقعنا في منطقة الدفرسوار ليلة 15/16 أكتوبر 73 في حين أنه كان من الممكن ألا يحدث هذا الاختراق إطلاقاً .
(ب) فشل قواتنا في تدمير قوات العدو التي اخترقت مواقعنا في الدفرسوار، في حين أن تدمير هذه القوات كان في قدرة قواتنا، وكان تحقيق ذلك ممكنا لو لم يفرض السادات على القادة العسكريين قراراته الخاطئة .
(ج) نجاح العدو في حصار الجيش الثالث يوم 23 من أكتوبر ،73 في حين أنه كان من الممكن تلافي وقوع هذه الكارثة .

تزييف التاريخ

وذلك أنه بصفته السابق ذكرها حاول ولا يزال يحاول أن يزيف تاريخ مصر، ولكي يحقق ذلك فقد نشر مذكراته في كتاب سماه (البحث عن الذات) وقد ملأ هذه المذكرات بالعديد من المعلومات الخاطئة التي تظهر فيها أركان التزييف المتعمد وليس مجرد الخطأ البريء .
الكذب
وذلك أنه كذب على مجلس الشعب وكذب على الشعب المصري في بياناته الرسمية وفي خطبه التي ألقاها على الشعب أذيعت في شتى وسائل الإعلام المصري . وقد ذكر العديد من هذه الأكاذيب في مذكراته (البحث عن الذات) ويزيد عددها على خمسين كذبة، أذكر منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:
(أ) ادعاؤه بأن العدو الذي اخترق في منطقة الدفرسوار هو سبع دبابات فقط واستمر يردد هذه الكذبة طوال فترة الحرب .
(ب) ادعاؤه بأن الجيش الثالث لم يحاصر قط في حين أن الجيش الثالث قد حوصر بواسطة قوات العدو لمدة تزيد على ثلاثة أشهر .

الادعاء الباطل

وذلك أنه ادعى باطلاً أن الفريق الشاذلي رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية قد عاد من الجبهة منهارا يوم 19 من أكتوبر ،73 وأنه أوصى بسحب جميع القوات المصرية من شرق القناة، في حين أنه لم يحدث شيء من ذلك مطلقاً .

إساءة استخدام السلطة

وذلك أنه بصفته السابق ذكرها سمح لنفسه بأن يتهم خصومه السياسيين بادعاءات باطلة، واستغل وسائل إعلام الدولة في ترويج هذه الادعاءات الباطلة . وفي الوقت نفسه فقد حرم خصومه من حق استخدام وسائل الإعلام المصرية التي تعتبر من الوجهة القانونية ملكا للشعب للدفاع عن أنفسهم ضد هذه الاتهامات الباطلة .
ثانياً: أطالب بإقامة الدعوى العمومية ضد الرئيس أنور السادات نظير ارتكابه تلك الجرائم ونظراً لما سببته هذه الجرائم من أضرار بالنسبة لأمن الوطن ونزاهة الحكم .
ثالثاً: إذا لم يكن من الممكن محاكمة رئيس الجمهورية في ظل الدستور الحالي على تلك الجرائم، فإن أقل ما يمكن عمله للمحافظة على هيبة الحكم هو محاكمتي لأنني تجرأت واتهمت رئيس الجمهورية بهذه التهم التي قد تعتقدون من وجهة نظركم أنها اتهامات باطلة . إن البينة على من ادعى وإني أستطيع بإذن الله أن أقدم البينة التي تؤدي إلى ثبوت جميع هذه الادعاءات وإذا كان السادات يتهرب من محاكمتي، على أساس أن المحاكمة قد تترتب عليها إذاعة بعض الأسرار، فقد سقطت قيمة هذه الحجة بعد أن قمت بنشر مذكراتي في مجلة “الوطن العربي” في الفترة ما بين ديسمبر 78 ويوليو 1979 للرد على الأكاذيب والادعاءات الباطلة التي وردت في مذكرات السادات . لقد اطلع على هذه المذكرات واستمع إلى محتوياتها عشرات الملايين من البشر في العالم العربي ومئات الألوف في مصر .


رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-02-2011
الصورة الرمزية الموفق
الموفق الموفق غير متواجد حالياً
العضو الماسي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
العمر: 29
المشاركات: 3,307
مشاركة: وفاة اللواء سعد الدين الشاذلي رئيس أركان الجيش المصري و العقل المدبر في حرب أكثوبر

من موضوع سابق كتبتة من حوالي عام :


فوجئت كثيراً منذ بضع سنين بان اكتشفت ان قائد الجيش المصري في حرب أكتوبر المجيدة لا يزال على قيد الحياة و في كامل قواة العقلية على الرغم من انة يتجاوز اليوم ال88 عاماً...
.



بحثت عنة بسبب الفضول فرأيت لة مقابلات في برنامج شاهد على العصر الذي يقدمة أحمد منصور...

لم يشدني ذكائة و لا واقعيتة فحسب، بل فوجئت بتواضع هذا الاسطورة و بساطتة و خفة دمة...
انة الفريق الركن سعد الدين الشاذلي أطال اللّة عمرة...
انة بطل العاشر من أكتوبر بلا منازع...
انة واضح خطة العبور التي لا تزال تدرس في المعاهد العسكرية...
و هم من ايقض مصر و العرب بعد الهزيمة الساحقة التي منيّ بها في 67...
الحقيقة ان حياة هذا الرجل حافلة و لن استطيع ان اكتب عن كل جوانبها و لا المواقف التي حصلت لة...

ولد عام 22 و التحق بالجيش المصري عام 1940...
شارك في الحرب العالمية الثانية في مصر و لفت الانظار لشجاعتة و جرأتة مما اهلة لينضم للحرس الملكي -في ذلك الوقت-...
انضم الى الضباط الاحرار بعد مقابلتة لجمال عبدالناصر و لكن لم يكن لة دور رئيسي في الانقلاب لانشغالة في دورة عسكرية يوم الانقلاب...
أسس فرقة المظلات في الجيش المصري عام 1954...
عين قائداً للقوات الخاصة (الصاعقة) عام 1967 الى 1969...
ثم عين قائداً لأركان الجيش المصري....
برز الشاذلي بشدة خلال حرب 67 عندما استطاع الانسحاب من صحراء سيناء بكامل قواتة و معداتة بعد ان هزم الجيش المصري شر هزيمة و فر من كل مكان...
تمكن الشاذلي من الانسحاب مع انقطاع الاتصالات و حالة من الهيجان اصابت الجميع...
في عام 1971 قرر السادات تعيين الشاذلي بعد محاولة تصفية السادات لكثير من القادة اثر محاولتهم الانقلاب علية...




كان قرار السادات و كبار القادة المصريين تجنب الدخول في حرب مع اسرائيل و ذلك بسبب التفوق العسكري الاسرائيلي الكبير خصوصاً في مجال السلاح الجوي، و الحقيقة ان هذة جزء من حكمة الرئيس السادات تحسب لة فلغة العنجهية و الصراخ و التهديد دون قوة حقيقية كانت ستؤدي الى مصيبة جديدة للجيش المصري تفوق مصيبة 67...
اذاً كان القرار ان لا حرب حتى يكتمل بناء قوة جوية كبيرة لمصر تتمكن من تأمين غطاء جوي يمكنها من استرداد كامل سيناء، و كانت مصر تتفاوض في ذلك الوقت لشراء طائرات روسية...
الفريق الشاذلي بدهائة و ذكائة و واقعيتة كان لة رأي آخر، و هو ان التفوق الجوي للاسرائيل سيمنع اي تقدم مصري في المستقبل، كما ان مصر تتميز بميزة لا يملكها الاسرائيليون و هي القدرة على القتال بنفس طويل،
و لذلك كان القتال الاسرائيلي سريعاً في حرب 48 و 67...
اذاً لماذا لا تكون حرب استرداد بالتدريج؟؟ لماذا لا يتم تحرير جزء من سيناء ثم العمل على تحرير باقي الاراضي المصرية؟؟
قرر الشاذلي انة عوضاً عن اجتياح كامل سيناء فبامكان المصريين تحطيم جدار بارليف و التوغل بحدود 12 كيلو شرق خط السويس و راقت الفكرة للسادات و بدأ الاعداد بسرية تامة حتى ان قائد المخابرات لم يكن بعلم بالخطة...
تمكن السادات من ايهام الجميع ان مصر لن تدخل الحرب ابداً الا بعد استكمال القوة الجوية و بعض الاساليب التي استخدمها السادات لم تعرف الا في يومنا هذا من استخدامة لعميل مزدوج اوهم الاسرائيليين بان مصر على وشك شراء طائرات حربية كي تضرب اسرائيل، الاسرائيليون طبعاً كانو يعتقدون ان هذة معلومات قيمة و لم يدرو بانها مجرد مخدر لمخطط حربي سوف يسبق شراء الطائرات...
اعد الشاذلي الخطة و في يوم التنفيذ فجراً زار الجبهة فرأى احد القادة الميادنيين و هو يعد خطاباً سيقرأة على الجنود فطلب منة الشاذلي ان يكتفي ب اللّة أكبر قائلاً ان أقوى خطبة و أقصر خطبة ففعل ذلك و كان شعار الجيش المصري في ذلك اليوم المجيد اللّة أكبر...
للمعركة تفاصيل كثيرة بالطبع سأضعها على لسان اللواء الشاذلي بنفسة خلال المقابلة معة على قناة الجزيرة...
بعد الحرب اراد السادات رحمة اللّة و غفر اللّة ان يتجة نحو تسوية مع اسرائيل ففضل بدلاً من مواصلة الجهاد و القتال ان يسير نحو المفاوضات فعزل الشاذلي عن قيادة الجيش و هو في أوج عطاءة و عينة سفيراً فوق العادة في المملكة المتحدة ثم سفيراً للبرتغال...
بعد اتفاق كمب ديفيد أعلن الشاذلي رفضة التام لهذا الاتفاق و جهر بصوتة عالياً مما احرج السادات و ادى الى عزلة تماماً من كل مهامة الرسمية...

اتهم الشاذلي بانة كشف اسرار مصر العسكرية في عام 83 و حكم علية بالسجن لثلاث سنوات مع الاعمال الشاقة و لكن الشاذلي لم يرجع الى مصر الا في العام 93 فنفذ فية الحكم ثم آثر اعتزال الحياة العامة و لكن لة مقابلات صحفية و اعلامية بين الحين الآخر خصوصاً في البرنامج القيم "شاهد على العصر" و "سري للغاية" و "بلا حدود"....



اهداء الى بطل أكتوبر:
http://www.youtube.com/watch?v=rCT7gmRTjDc

رحم الله اللواء سعد الدين الشاذلي و اسكنة فسيح جناتة ....






رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-02-2011
salma salma غير متواجد حالياً
مراقبة العرب والعالم
مراقبة جامعة البحرين
عضو لجنة التخطيط والتطوير
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
العمر: 28
المشاركات: 16,801
توفي الخميس رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الأسبق الفريق سعد الدين الشاذلي واضع خطة حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973، وذلك بعد صراع مع المرض، وعارض قرارات الرئيس السابق أنور السادات في مسار الحرب خاصة الموقف من ما سميت بالثغرة.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن الشاذلي توفي صباح اليوم بعد معاناة طويلة مع المرض.

وولد الشاذلي في أبريل/نيسان 1922, وشغل منصب رئيس الأركان في الفترة من 16 مايو/أيار 1971 إلى 13 ديسمبر/كانون الأول 1973 قبل أن يقيله الرئيس السابق أنور السادات لاعتراضه على قرارات عسكرية وسياسية بما في ذلك ما يتعلق بمعاهدة كامب ديفد مع إسرائيل.

وبعد إقالته, أرسله السادات ليكون سفيرا لمصر في بريطانيا حتى 1975, ثم نقل بصفة سفير أيضا إلى البرتغال حتى 1978، لكنه انشق عن النظام ولجأ إلى الجزائر حيث ظل معارضا بعد معارضته لاتفاقية كامب ديفد.

وفي 1978 أحيل الفريق سعد الدين الشاذلي إلى محكمة عسكرية بتهمة إفشاء أسرار عسكرية بعد نشره كتابا يتناول خلافاته مع السادات, وحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات مع الأشغال الشاقة, كما وضعت أملاكه تحت الحراسة وحرم من التمثيل القانوني وتم تجريده من حقوقه السياسية.

وعاد الشاذلي إلى مصر في 1992 ليقضي فترة في السجن قبل أن يفرج عنه.

الجزيرة نت
10/2/2011



__________________
مواقف يومية!!:الجزء الخامس
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-02-2011
الصورة الرمزية حيدر الشمري
حيدر الشمري حيدر الشمري غير متواجد حالياً
أنماط الشخصية (ممارس مبتدىء)
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
العمر: 31
المشاركات: 7,659
مشاركة: وفاة اللواء سعد الدين الشاذلي رئيس أركان الجيش المصري و العقل المدبر في حرب أكثوبر

رحمه الله الواسعه عليه

فقدت مصر والامة قائدٌ وطني عظيم

لم يملك إلا الملاليم في حساباته

في زمن ملك فيه زملائه المليارات

من الدولارات


تحياتي
__________________
ماتت قلوب الناس ماتت بنا النخوة
يمكن نسينا بيوم
إن العرب إخوة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-02-2011
بنوتة خطورة بنوتة خطورة غير متواجد حالياً
صديق المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 7,966
مشاركة: وفاة اللواء سعد الدين الشاذلي رئيس أركان الجيش المصري و العقل المدبر في حرب أكثوبر

الله يرحمة

هو القائد و المدبر الحقيقى لحرب اكتوبر
__________________
| | من بغى يمشي بجنبي لاجل يوصل (مستواآآي)
بلغه خاآآلص تحياتي وقله (يستريح) | |

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-02-2011
الصورة الرمزية بعيد الرجاء
بعيد الرجاء بعيد الرجاء غير متواجد حالياً
العضو الذهبي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
المشاركات: 2,519
مشاركة: وفاة اللواء سعد الدين الشاذلي رئيس أركان الجيش المصري و العقل المدبر في حرب أكثوبر




رحمك الله يا سعد الدين الشاذلي

فلم وثائقي قصير لحياة الفريق الشاذلي

الرابط :-
http://www.youtube.com/watch?v=g0Pb5...=63&playnext=2


__________________
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11-02-2011
ليبرالي مسلم ليبرالي مسلم غير متواجد حالياً
العضو الفضي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 1,185
مشاركة: وفاة اللواء سعد الدين الشاذلي رئيس أركان الجيش المصري و العقل المدبر في حرب أكثوبر

كنت ناوي ادش اكتب موضوع عنه
الله يرحمه ويغمد روحه الجنه
تخلى عن الدنيا وفلوسها واحتفض بشرفه وسمعته والنتيجه حرموه من الأحتفال بانتصاره على اليهود
الله يرحمه
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-02-2011
الصورة الرمزية الموفق
الموفق الموفق غير متواجد حالياً
العضو الماسي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
العمر: 29
المشاركات: 3,307
مشاركة: وفاة اللواء سعد الدين الشاذلي رئيس أركان الجيش المصري و العقل المدبر في حرب أكثوبر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حيدر الشمري
رحمه الله الواسعه عليه


فقدت مصر والامة قائدٌ وطني عظيم

لم يملك إلا الملاليم في حساباته

في زمن ملك فيه زملائه المليارات

من الدولارات


تحياتي
نعم اخي حيدر...
ضباط أصغر منة مرتبة اصبحو و صارو حديث الدنيا و على رأسهم حسني مبارك الذي أصبح رئيساً لمصر و نهب من خلال هذا المنصب الكثير....

بينما عاش رجل مميز بمعنى الكلمة بعيداً عن الاضواء في مسكن بسيط بعد ان قضى ظلماً عاماً و نصف في السجن و لا حول و لا قوة الا بالله....
و لكن ذلك خير لة فقد مات رحمة الله و انتهى امرة، و لو كانت عندة مليرات لكانت الآن وبالاً علية....
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-02-2011
الصورة الرمزية الموفق
الموفق الموفق غير متواجد حالياً
العضو الماسي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
العمر: 29
المشاركات: 3,307
مشاركة: وفاة اللواء سعد الدين الشاذلي رئيس أركان الجيش المصري و العقل المدبر في حرب أكثوبر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنوتة خطورة
الله يرحمة

هو القائد و المدبر الحقيقى لحرب اكتوبر

شكراً على المشاركة اختي بنوتة خطورة....



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بعيد الرجاء
رحمك الله يا سعد الدين الشاذلي

فلم وثائقي قصير لحياة الفريق الشاذلي

الرابط :-
http://www.youtube.com/watch?v=g0Pb5...=63&playnext=2




شكراً على هذة الاضافة و هي تحكي باختصار حياة مليئة بالتجارب و المواقف....
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-02-2011
الصورة الرمزية الموفق
الموفق الموفق غير متواجد حالياً
العضو الماسي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
العمر: 29
المشاركات: 3,307
مشاركة: وفاة اللواء سعد الدين الشاذلي رئيس أركان الجيش المصري و العقل المدبر في حرب أكثوبر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليبرالي مسلم
كنت ناوي ادش اكتب موضوع عنه
الله يرحمه ويغمد روحه الجنه
تخلى عن الدنيا وفلوسها واحتفض بشرفه وسمعته والنتيجه حرموه من الأحتفال بانتصاره على اليهود
الله يرحمه
معليش سبقت هالمرة ....
الحقيقة المفروض اكتب الموضوع من ليلة امس لكن الاحداث الكثيرة للثورة المباركة في مصر شغلتني....

و الا فقد تأثرت كثيراً بخبر وفاة هذا الرجل خصوصاً ان لن يشاهد مصر تتغير....
و لا اخفي سراً ان الكثيرين من شباب مصر كانو يرون في سعد الدين الشاذلي رمزاً يستحق ان يتبوء رئاسة مؤقتة لحين تسليم السلطة لحكومة منتخبة...
و لكن الله أراد للرجل ان يموت بهدوء في وقت تمر فية مصر بظروف قاهرة مما يقلل من تسليط الضوء على رحيلة....

لقد اختار سعد الدين الشاذلي حياة البساطة و التواضع و العمل لاجل مصر و قد كان بامكانة بسهولة ان يعيش حياة الترف و الجاة ببعض مجاملات للسادات و غيرة،
و من يسمع الشاذلي في برامجة يدرك موهبتة الجميلة في الكلام السلس و المشوق النابع من بساطة شديدة و عدم تكلف....
و يدرك ان امثالة يحظون بمحبة الناس.....
شكراً للمشاركة اخي ليبرالي....
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 11-02-2011
ليبرالي مسلم ليبرالي مسلم غير متواجد حالياً
العضو الفضي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 1,185
مشاركة: وفاة اللواء سعد الدين الشاذلي رئيس أركان الجيش المصري و العقل المدبر في حرب أكثوبر

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الموفق
معليش سبقت هالمرة ....

الحقيقة المفروض اكتب الموضوع من ليلة امس لكن الاحداث الكثيرة للثورة المباركة في مصر شغلتني....

و الا فقد تأثرت كثيراً بخبر وفاة هذا الرجل خصوصاً ان لن يشاهد مصر تتغير....
و لا اخفي سراً ان الكثيرين من شباب مصر كانو يرون في سعد الدين الشاذلي رمزاً يستحق ان يتبوء رئاسة مؤقتة لحين تسليم السلطة لحكومة منتخبة...
و لكن الله أراد للرجل ان يموت بهدوء في وقت تمر فية مصر بظروف قاهرة مما يقلل من تسليط الضوء على رحيلة....

لقد اختار سعد الدين الشاذلي حياة البساطة و التواضع و العمل لاجل مصر و قد كان بامكانة بسهولة ان يعيش حياة الترف و الجاة ببعض مجاملات للسادات و غيرة،
و من يسمع الشاذلي في برامجة يدرك موهبتة الجميلة في الكلام السلس و المشوق النابع من بساطة شديدة و عدم تكلف....
و يدرك ان امثالة يحظون بمحبة الناس.....
شكراً للمشاركة اخي ليبرالي....
الحمدالله على كل حال
حالته الصحيه ماكانت تسمح بتوليه للحكم
الخسارة الحقيقية هي برحيله قبل لا يتكرم من اي حكومة مصرية شريفة
هالشي صج يحز بالنفس
على كل خصومة مكانهم مزبلة التاريخ
واهو مكانه كتب التاريخ برفقة عباقرة العرب والمسلمين مثل صلاح الدين وخالد ابن الوليد وغيرهم
الله يرحمه
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 13-02-2011
الصورة الرمزية الموفق
الموفق الموفق غير متواجد حالياً
العضو الماسي
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
العمر: 29
المشاركات: 3,307
مشاركة: وفاة اللواء سعد الدين الشاذلي رئيس أركان الجيش المصري و العقل المدبر في حرب أكثوبر





شيّع في جنازة عسكرية وشعبية مهيبة بعد صلاة الجمعة ، فرحمة الله على روحه الطاهرة .[1وكأن الله عز وجل أراد له التكريم : فملايين من الناس عرفت من هو الشاذلي .. "ثورة 25 يناير" .. وكانت جنازته في نفس اليوم الذي أعلن فيه عمر سليمان تنحي الرئيس حسني مبارك عن منصبه كرئيس للجمهورية.

فكُرم الشاذلي لأنه بحق بطل اكتوبر وقائدها:

علو في الحياة وفي الممات *** لحق أنت إحدى المعجزات

تشيع اليوم الجمعة جنازة الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان حرب القوات المسلحة خلال حرب أكتوبر 1973، والذي وافته المنية ظهر أمس الخميس بعد صراع مع المرض.
وعلمت "بوابة الأهرام" أن الجنازة ستشيع من مسجد أبو بكر الصديق في منطقة مساكن شيراتون قرب مطار القاهرة، حيث ستكون الجنازة عسكرية مهيبة يشارك فيها قيادات وزارة الدفاع . ومن المقرر أن يتم مواراة الفقيد الثرى في مقابر الأسرة في مدينة نصر.
-

ونقلت من جريدة الاهرام هذا المقال في جنازة عسكرية وشعبية مهيبة شيعت اليوم بعد صلاة الجمعة جنازة الفريق سعد الدين الشاذلي رئيس أركان حرب القوات ابلمسلحة خلال حرب أكتوبر المجيدة.






صور لجثمان الفقيد الراحل ملفوف في علم مصر

وحمل النعش الملفوف بعلم مصرعلى سيارة عسكرية وبجواره رجال القوات المسلحة وخلفهم حملة النياشين والأنواط التي حصل عليها الفقيد خلال مسيرة حياته في القوات المسلحة ، وسار خلف النعش المشسيعين يتقدمهم بعض قادة القوات المسلحة وأسرة الفقيد والعديد من أصدقائه في القوات المسلحة والحياة المدنية.
وردد بعض المشيعين هتافات تعدد مأثر الفريق الشاذلي والذي جاءت وفاته في خضم ثورة الأحتجاجات في مصر حيث هتف بعض الشباب " خدنالك حقك يا شاذلي" وهتف أخرون " الله يرحمك يا سعد الدين.. الله يرحمك يا صلاح الدين" وذلك في أشارة للدور الكبير الذي لعبه الفريق الشاذلي في نصر أكتوبر.
وقد تقدم المشيعين الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية في السويس ابان حرب 73 وكان أمام المسجد قد تجاهل اسم الفريق الشاذلي طوال الخطبة وحتى عند دعوته لصلاة الجنازة لم يذكر اسم الفريق مما جعل الشيخ حافظ سلامة يهتف الشاذلي هو البطل الحقيقي لحرب أكتوبر مما اضطر امام المسجد بأن يذكر أن الجنازة هي للراحل سعد الدين الشاذلي
كما حضر محافظ القاهرة ومندوب عن العقيد معمر القذافي.


الشيخ حافظ سلامة
وقد خطب في المشيعين الشيخ حافظ سلامة بعد تحميل الجثمان على عربة عسكرية قائلا :"إن الفريق الشاذلي أفنى حياته من أجل هذا الوطن وأننا مدينون له بالكثير".



الفريق سعد الدين الشاذلى، رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية خلال حرب أكتوبر، والمعروف بالرأس المدبر للهجوم المصرى الناجح على خط الدفاع الإسرائيلى بارليف، عاش حياته على مدار 89 عاما، عاصر فيها فترات متنوعة فى تاريخ مصر إلى أن وافته المنية مع بداية ثورة عصرها الجديد.









خاض الشاذلى العديد من المعارك العسكرية الناجحة والتى توجت بحرب أكتوبر المجيد، ليدخل بعدها فى حرب سياسية من الرئيس السادات، اعتراضا على سياسته فى إبرام اتفاقية كامب ديفيد ليصبح بعدها لاجئا سياسيا فى الجزائر على مدار 14 عاما متواصلة رحل خلالها الرئيس السادات ليحاكم الشاذلى فى عصر الرئيس مبارك بتهمة إفشاء الأسرار العسكرية.




من هو الفريق سعد الدين الشاذلي


حياته في سطور







--

ولد الفريق سعد الدين الشاذلى فى قرية شبرتنا مركز بسيون فى محافظة الغربية عام 1922 ، كان والده من الأعيان ، وابن عم والده هو عبد السلام باشا الشاذلى مدير مديرية البحيرة.


ينتمى الفريق الشاذلى لعائلة عسكرية ، وقد مات جده وهو يقاتل فى حروب اسماعيل باشا فى السودان ، وشارك أفراد من عائلته فى الثورة العرابية وثورة 1919 ، وانقطعت صلة العائلة بالحياة العسكرية بعد انكسار الثورة العرابية والاحتلال البريطانى لمصر عام 1882لتعود الصلة بإلتحاق احد افراد العائلة بالكلية الحربية عام 1933 ثم التحاق الفريق الشاذلى بها عام 1939.


أصبح الفريق الشاذلى ضابطا برتبة ملازم فى يوليو 1940، ثم انتدب للخدمة فى الحرس الملكى عام 1943.


فى عام 1954 تراس الفريق الشاذلى أول كتيبة لقوات المظلات فى الجيش المصرى.
وفى عام 1960، ترأس القوات العربية المتحدة فى الكونغو ضمن قوات الأمم المتحدة. وعين ملحقاً عسكرياً فى لندن (1961-1963) وقائداً للقوات الخاصة (1967-1969)؛


قيادة المعركة

احتفال يوم العبور
ثم قائداً لمحافظة البحر الأحمر (1970-1971). وفى 16 مايو 1971، أصبح الشاذلى رئيساً للأركان بالقوات المسلحة المصرية وظل فى هذا المنصب حتى 12 ديسمبر 1973.

اكتسب الشاذلى سمعته الطيبة فى الجيش لأول مرة فى عام 1941. وعندما قررت القياده المصريه البريطانيه المشتركه الانسحاب من مرسي مطروح, شكلت مجموعة مؤخره مهمتها تدمير المعدات والمخزونات التي اضطرت القوات المصريه الي تركها عند انسحابها من المنطقه. بقيادة النقيب رشاد دانش وكان الملازم سعد الشاذلي ضمن هذه المجموعه.


وأبدى الشاذلى تميزاً مرة أخرى فى عام 1967 عندما رأس "مجموعة الشاذلى" – وهى حملة مكونة من القوات الخاصة لحراسة منطقة وسط سيناء (بين المحور الأوسط والمحور الجنوبي).

نتيجه لفقدان الاتصال بين الشاذلي وبين قيادة الجيش في سيناء, فقد اتخذ الشاذلي قرارا جريئا فعبر بقواته الحدود الدوليه قبل غروب يوم 5 يونيو وتمركز بقواته داخل الاراضي الفلسطينيه المحتله بحوالي خمسة كيلومترات وبقي هناك يومين الي ان تم الاتصال بالقياده العامه المصريه التي اصدرت اليه الاوامر بالانسحاب فورا. فاستجاب لتلك الاوامر وبدأ انسحابه ليلا وقبل غروب يوم 8 يونيو كان قد نجح في العوده بقواته غرب القناه.

وفى عام 1973، عندما بلغ قمة حياته الوظيفية العسكرية، اختلف مع السادات حول إدارة العمليات العسكرية. فقام السادات بعزله من الخدمة العسكرية وعينه سفيراً فى إنجلترا ثم سفيراً فى البرتغال.
وفى عام 1978، عارض الفريق الشاذلى اتفاقية "كامب ديفيد" ووجه لها انتقادات حادة ، مما أدى

الى فصله من منصبه ، فعاش فى المنفى لعدة سنوات.
-


فى سنوات المنفى نشر الفريق الشاذلى كتابه ( حرب أكتوبر ) ، وكانت عواقب هذا النشر عالية التكلفة حيث أحيل الشاذلى غيابياً لمحكمة عسكرية وصدر


ضده حكم بالسجن ثلاث سنوات. كما تم حرمانه من التمثيل القانونى وتجريده من حقوقه السياسية ووضعت أملاكه تحت الحراسة.

وجهت للشاذلى تهمتان الأولى هى نشر كتاب بدون موافقة مسبقة عليه.




واعترف الشاذلى بارتكابها. أما التهمة الثانية فهى إفشاء أسرار عسكرية فى كتابه. وقد أنكر الشاذلى صحة هذه التهمة الأخيرة بشدة، بدعوى أن تلك الأسرار المزعومة كانت أسراراً حكومية وليست أسراراً عسكرية.

إن كتاب "حرب اكتوبر" وكتاب الشاذلى اللاحق "الخيار العسكرى العربى" لم


ينشرا أبداً فى مصر. ولكن نشرا باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية فى دول كثيرة. وقدم عدد من الصحف العالمية الرئيسية نبذه عن تلك الكتب.
ومن تلك الصحف: الإيكونوميست Economist و"نيويورك تايمز" و"كريستيان ساينس مونيتور “Christian Science Monitor” وغيرها.


وفى عام 1992، عاد الشاذلى إلى مصر بعد 14 سنة قضاها فى منفاه بالجزائر. وتم القبض عليه بالمطار لدى عودته.
و أجبر على قضاء مدة الحكم عليه بالسجن دون محاكمة رغم ان القانون المصرى ينص على أن الأحكام القضائية الصادرة غيابياً لابد أن تخضع لمحاكمة أخرى.
وأثناء تواجده بالسجن، نجح فريق المحامين المدافع عن الشاذلى فى الحصول على حكم قضائى صادر من أعلى محكمة مدنية وينص على أن الإدانة العسكرية السابقة غير قانونية وأن الحكم العسكرى الصادر ضده يعتبر مخالفاً للدستور.
وأمرت المحكمة بالإفراج الفورى عن الشاذلى. رغم ذلك، لم ينفذ هذا الحكم الأخير وقضى الشاذلى بقية مدة عقوبته فى السجن.


تعليقات الشاذلى:

هذه مذكرات عسكرية: سجلى كرئيس أركان القوات المسلحة المصرية أثناء الحرب العربية الإسرائيلية عام 1973. وعلى حد علمى، تعتبر هذه المذكرات


فريدة لأنها السيرة الذاتية الوحيدة من نوعها لقائد عربى معاصر. كتبت هذه المذكرات مكرها وآسفا وغاضباً. وعندما أقول أن غضبى موجه بصفة رئيسية ضد الرئيس المصرى أنور السادات يمكنكم فهم لماذا، بعد أن قضيت عمرى كله كجندى فى خدمة بلادى


أهدى هذه المذكرات إلى جنود وضباط القوات المسلحة المصرية البواسل. فهذه قصتهم. فهي تروى أخيراً الحقيقة عن انتصارهم العظيم. إننى فخور بكل يوم أمضيته كرئيس للأركان. إننى فخور لأنه أثناء وجودى بهذا المنصب، تم التخطيط والتنفيذ لأول هجوم عربى ناجح ضد إسرائيل. أهدى تحياتى لكل


ضابط وكل جندي اشترك فى هذه الحرب وأعاد بذلك العزة للجندى المصرى. وهناك شهود على صحة ما كتبته. فبعض أجزاء من القصة معروفة لآلاف الأفراد، وبعضها معروفة لمئات من الأفراد، وأجزاء أخرى لا يعلمها إلا أفراد يعدون على الأصابع.






ومن المحزن
أن الفريق الشاذلى هو الوحيد من قادة أكتوبر الذى لم ينل أى تكريم، وتم تجاهله خلال الاحتفالية التى أقامها مجلس الشعب المصرى وكرم خلالها الرئيس أنور السادات عددا من قادة أكتوبر، على الرغم من دوره الكبير فى إعداد القوات المسلحة وتطوير وتنقيح خطط الهجوم والعبور، واستحداث أساليب جديدة للقتال.
ويكفيه فخرا انه كان مطلوب حياً او ميتاً في اسرائيل اثناء حرب الاستنزاف
التي كان هو من ابرع قادتها الذين كبدوا الاسرائليين
خسائر فادحة ...



وتاريخه حافل بالانجازات العديدة في خدمة العسكرية المصرية خاصة والعربية والاسلامية عامة وله ابحاث ومقالات هامة جدا
في الموقع الرسمي الذي إُنشيء خصيصاً لتكريمه ..


-
هذا هو بطل اكتوبر الحقيقي وليس صاحب التاريخ المزيف والملمع بايدي
الاعلام المنافق ....
رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته


اللهم ابدله دارا خيرا من داره وأهلا خيرا من أهله وادخله الجنة واعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار .

اللـهـم عاملة بما أنت أهله ولا تعامله بما هو أهله .

اللـهـم أجزه عن الإحسان إحسانا وعن الإساءة عفواً وغفراناً.

اللـهـم إن كان محسناً فزد من حسناته , وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته

اللـهـم أدخله الجنة من غير مناقشة حساب ولا سابقة عذاب

اللـهـم اّنسه في وحدته وفي وحشته وفي غربته.

اللـهـم أنزله منزلاً مباركا وأنت خير المنزلين .

اللـهـم أنزله منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا .

اللـهـم أجعل قبره روضة من رياض الجنة ,ولا تجعله حفرة من حفر النار .

اللـهـم أفسح له في قبره مد بصره وأفرش قبره من فراش الجنة .

اللـهـم أعذه من عذاب القبر ,وجاف ِالارض عن جنبيه

اللـهـم املأ قبره بالرضا والنور والفسحة والسرور.

اللـهـم إنه فى ذمتك وحبل جوارك فقه فتنة القبر وعذاب النار

اللهم ثبته عند السؤال

اللـهـم إنه نَزَل بك وأنت خير منزول به واصبح فقير إلي رحمتك وأنت غني عن عذابه

اللهم ارحمه وارزق أهله الصبر والسلوان والحقنا به علي خير..
آميين آميين آميين
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:53 PM

المعلومات الواردة في هذا الموقع لا تعبر عن وجهة نظر الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها
الإدارة لاتتحمل أدنى مسؤلية عما يكتبه الاعضاء من مواضيع ومشاركات أو رسائل خاصة



©2002-2011 منتديات مملكة البحرين، جميع الحقوق محفوظة.