منتديات مملكة البحرين

آخر المواضيع

العودة   منتديات مملكة البحرين > المنتديات العامة > هنا البحرين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-02-2013
وثيقة الإرادة وثيقة الإرادة غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 5
وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية

وثيقة مبادئ الإرادة رؤية وطنية لدولة مدنية


بسم جمهرة من الأمة البحرينية العظيمة، واعتزازاً بتاريخ البحرين العريق الذي مثّل على مر العصور سفراً للتعايش السلمي المشترك، في توازنٍ نادر بين خليطٍ من الأعراق والأديان والمذاهب، بذلت شعوب أخرى أنهاراً من الدماء لتحقق جوهره في الثراء الثقافي والغنى الاجتماعي، وإدراكاً للمنزلة الحضارية المتقدمة للبحرين منذ فجر التاريخ، واستشرافاً لمستقبلٍ يواجه اليوم تحدياتٍ كبرى فرضتها حالة التطور الطبيعي والواقعي التي دفعت المجتمع مع التجربة إلى مواجهة جوانب مستحدثة بعد مرحلة ميثاق العمل الوطني، وانطلاقاً من أهمية قيام البنية السياسية على روافع الديمقراطية التشاركية المُؤسِسة لتعددية مدنية تحترم الاختلاف وترسي ضمانات الحياد الإداري في تدبير شؤون الدولة، بحيث ترعاه منظومة قضائية مستقلة استقلالاً قائماً على أساس "علوية القانون"، وتناغماً مع الموقع الوسطي الذي تمثله جمعية الإرادة والتغيير الوطنية والمؤمنون بفكرها، المنطلق من الثوابت الوطنية، والقائم على مبدأ مدنية الدولة وفصل السلطات وسيادة القانون، نقدم وثيقة مبادئ عامة تحقق رؤيتنا لبلادنا..




جمعية الإرادة والتغيير الوطنية
المنامة – مملكة البحرين
28 ربيع الأول 1434 هـ
الموافق 9 فبراير 2013 م



للحصول على وثيقة الإرادة اضغط هنــــــا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-02-2013
وثيقة الإرادة وثيقة الإرادة غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 5
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية



وثيقة مبادىء الإرادة


2013





الديباجة


بسم جمهرة من الأمة البحرينية العظيمة، واعتزازاً بتاريخ البحرين العريق الذي مثّل على مر العصور سفراً للتعايش السلمي المشترك، في توازنٍ نادر بين خليطٍ من الأعراق والأديان والمذاهب، بذلت شعوب أخرى أنهاراً من الدماء لتحقق جوهره في الثراء الثقافي والغنى الاجتماعي، وإدراكاً للمنزلة الحضارية المتقدمة للبحرين منذ فجر التاريخ، واستشرافاً لمستقبلٍ يواجه اليوم تحدياتٍ كبرى فرضتها حالة التطور الطبيعي والواقعي التي دفعت المجتمع مع التجربة إلى مواجهة جوانب مستحدثة بعد مرحلة ميثاق العمل الوطني، وانطلاقاً من أهمية قيام البنية السياسية على روافع الديمقراطية التشاركية المُؤسِسة لتعددية مدنية تحترم الاختلاف وترسي ضمانات الحياد الإداري في تدبير شؤون الدولة، بحيث ترعاه منظومة قضائية مستقلة استقلالاً قائماً على أساس "علوية القانون"، وتناغماً مع الموقع الوسطي الذي تمثله جمعية الإرادة والتغيير الوطنية والمؤمنون بفكرها، المنطلق من الثوابت الوطنية، والقائم على مبدأ مدنية الدولة وفصل السلطات وسيادة القانون، نقدم وثيقة مبادئ عامة تحقق رؤيتنا لبلادنا..



جمعية الإرادة والتغيير الوطنية


المنامة – مملكة البحرين


28 ربيع الأول 1434 هـ


الموافق 9 فبراير 2013 م






الدولــــة:
- مملكة البحرين وطنٌ سيدُ حر مستقل موحد، يشمل الأرض والشعب والمؤسسات والهوية، يمتلك أبناؤه مفاهيمهم الخاصة حول طريقة الحكم وتدبير الشأن العام دون مساس بشرعية الحكم أو السيادة أو الاستقلال أو الوحدة أو الهوية الوطنية.
- البحرين امتدادٌ للأمة العربية وجزء من الأمة الإسلامية وركنٌ من أركان دول مجلس التعاون الخليجي، وكل محاولة لفصلها عن هذا السياق مُجرّمة.
- المواطنة البحرينية الضمانة للمساواة في الحقوق والواجبات بناء على الإيمان بقيم وطنية مشتركة.
- سيادة القرار الوطني مبدأ يعنى بالاستقلال، ولا تنازل أو تفريط فيه أو مساومة عليه.
- مدنية الدولة البحرينية ضامن للحرية والعدالة والعيش المشترك بين أطياف الشعب كافة بناءً على المساواة بين جميع المواطنين دون تمييز على أي أساس. وكل ما يمس الدولة المدنية مسببٌ رئيس للاختلال السياسي والاجتماعي وفتحٌ لأبواب تغليب مكونٍ على آخر.
- تأسيس الجمعيات السياسية (الأحزاب لاحقاً) وممارسة عملها على أسس وطنية بحتة دون أي اعتبارات أخرى، اتساقاً مع شكل الدولة المدنية وحفظاً للمنزلة العليا للدين، ومنعاً لإفساد الحياة السياسية.
- مشروعية العمل الوطني قائمة على التمسك بالثوابت والاعتراف بمكتسبات الشعب والبناء عليها بالإضافة والتعديل لا بالإلغاء والإنكار.
- العمل السياسي الوطني لا يقوم على أساس الغلبة والصراع الذي يكرس الطائفية ويشجع الانقسام؛ بل على أسس التنافس البرامجي القائم على الكفاءة والمحفز للديمقراطية.
- الديمقراطية التشاركية حل واقعي يضمن أعلى مساهمة شعبية في الحياة العامة، بدل الديمقراطية التمثيلية التي أدت إلى مغالبة جائرة متأثرة بصراع القوى وقصرت مشاركة المواطن على التوجه للصندوق.
- تضمن الدولة حق الاختيار الحر والاختلاف والتنوع في الاتجاهات دون إقصاء لأي مكون.
- تعزيز بيئة صالحة لفرض أسس الحكامة الرشيدة بفرض النزاهة وتفعيل أدوات المساءلة وتطبيق المحاسبة.
- تضمن الدولة تسيير أمورها بحيادية إدارية قائمة على أساس الفصل التام، اختياراً وممارسة، بين الوظيفة الإدارية من جهة والمواقف السياسية والهويات الخاصة أو الفرعية من جهة أخرى.
- الوظائف العامة وطنية، وضمان بقائها كذلك يوجب تطوير القوانين واللوائح بما يبث الاطمئنان بحيث لا تكون الوظائف ستاراً للعمل السياسي أو الحزبي أو الديني الطائفي بعيداً عن مقتضيات المدنية والوطنية.
- تمارس الدولة الرقابة الذاتية على نفسها وتتقبل نتائج مراقبة الشعب لها عبر مؤسسات منتخبة أو أهلية أو وسائل إعلام، وتطبق بصرامة القانون على المتجاوزين.
- الدولة مسؤولة عن توفير الأمن والحماية للشعب، والتقاعس عن حماية أي فرد من التعدي عليه وانتهاك حقوقه الإنسانية والدستورية والقانونية من قبل أفراد أو سلطات محلية أو أجنبية يُعد نذيراً لتآكل شرعية الدولة.



الشــعب:

- لا مشروعية لمحاولة إقامة أي نوع من أنواع الفرز الديني أو الطائفي أو العرقي، أو فصل أو اجتزاء أي مكون شعبي بعيداً عن النسيج الوطني.
- الشعب البحريني كيان واحد، بغض النظر عن هوية أفراده الثقافية أو العرقية أو الدينية، ولا يجوز لأي سلطة أو جهة التشكيك في مواطنيته أو الانتقاص من حقوقه.
- الشعب البحريني الحر لا يفاوض ولا يتنازل عن حقوقه في الاحترام والكرامة والعدالة الموهوبة له من الله عز وجل، ولا منة فيها لمخلوق.
- تُجرم كل عمليات التجهيل والتضليل والانغلاق التي تمارسها أي سلطة فرعية على أي من مكونات الشعب.
- العلاقة بين مكونات الشعب تقوم على أسس التضامن الإنساني والاعتراف والاحترام والمساواة، وتُجرم كل محاولة لتكدير سبل التعايش المشترك.
- لا يحق لأي مكون التحدث باسم عامة الشعب أو احتكار تمثيله أو فرض أي نوع من الوصاية عليه.


العدالة الاجتماعية:
العدالة الاجتماعية طريقة يتوسل بها المجتمع العدالة الحقيقية على أسس المساواة وتكافؤ الفرص بما لا يضيع حق الفئات الأقل حظاً من نصيب عادل ومحدد من ثمار التنمية الاقتصادية الكبرى التي تشهدها البلاد لتحقيق مفاهيم التنمية الاجتماعية الشاملة بما يحفظ الكرامة الإنسانية ويحقق غايات المواطنة الأسامى.
- كل دعم تتلقاه الفئات الأقل حظاً حق مكتسب لها وواجب على الدولة تجاهها، ولا يجوز المس بكرامة المواطن عند الحصول على حقوقه.
- تمكين حقيقي للمرأة يتجاوز مراحل التمكين الشكلي ويوفر ضمانات فعلية لتكافؤ فرصها مع الرجل. ورفض أي تمييز ضد أو مع المرأة، وصولاً لجوهر المساواة الواقعية. وتطوير القانون ليحقق نزع جميع أشكال الوصاية على المرأة.
- تطوير القوانين والتشريعات وتوفير الآليات لإيجاد حماية حقيقية للأطفال (كل من هم دون الثامنة عشرة) بما يتوافق والمعاهدات الدولية، وضمان تحييدهم في أي صراعات اجتماعية أو سياسية أو طائفية، وتوفير برامج تعليمية وتثقيفية حقيقية تضمن خلق جيل وطني يسمو فوق الانقسامات المرحلية السائدة.
- ترعى الدولة ذوي الاحتياجات الخاصة باعتبارهم جزءاً من المجتمع، وتوفر حاجاتهم دون تحديد السقف.
- الأمان الاجتماعي والاقتصادي حق لكبار السن والمتقاعدين، وواجب الدولة بما يتلاءم والمتغيرات الاقتصادية (الغلاء المعيشي).



التنمية الاقتصادية:
الاقتصاد الوطني القائم على المشاركة بين القطاعين العام والخاص هو الضامن لأفضل فرص الاستثمار للموارد وعوائدها، بما ينعكس إيجاباً على توفير الرفاه الاقتصادي في ظل التشريعات والقوانين والإجراءات الضامنة لركائز الحكم الرشيد من نزاهة ومساءلة ومحاسبة، بعيداً عن الغموض والسرية، وضمن أعلى معايير الشفافية والمشاركة الشعبية في اتخاذ القرار في إطار مرتكزات الديمقراطية التشاركية.

الإعلام:
- الإعلام الوطني الحر والمستقل هو المعبر عن ضمير الأمة والناطق بلسان حالها، وممارسة التوجيه أو التقييد أو الضغط عليه من وسائل الوصاية المرفوضة وتعبر عن رغبة في اغتيال الحقائق وتوجيهها بما يخدم مصالح بعض القوى السياسية والثيوقراطية الفئوية المتصارعة، وتكشف عن نظرة قاصرة للشعب واستهانة بوعيه وإدراكه.
- لضمان حرية الصحافة يتوجب توفير بيئة عمل حرة وآمنة للصحافيين، والعمل الفوري على إصدار قانون عصري يتوافق مع الثورة في المجال الإعلامي، ويضمن حرية الحصول على المعلومة ونشرها بما يتوافق والمعايير والأخلاق المهنية دون مساس بحقوق الآخرين.

حقوق الإنسان:
- الدفاع عن حقوق الإنسان المنصوص عليها في الدستور والقانون، ودون النظر إلى انتماءاته الفرعية، واجب الدولة ومؤسسات المجتمع المدني. وانتهاك هذه الحقوق من أي سلطة كانت مدانٌ ومجرّم.
- تجريم استغلال ملف حقوق الإنسان، من أي طرف كان، لتحقيق مكاسب، من أي نوع ولأي جهة، بالدعاية والدعاية المضادة أو الترويج للأنظمة والحركات السياسية والدينية أو تحويل الهيئات والمؤسسات العامة والمستقلة إلى جزء من المساومات المفضية إلى الابتزار أو المحاصصة الطائفية والسياسية بعيداً عن رسالتها في تحقيق أهدافها السامية وتشويه مخرجاتها.
- تجريم كل وسائل تعويق الثقافة الحقوقية للمجتمع عبر حظر التعليم والتثقيف الحقوقي أو ممارسة الانتقائية والتشويه بقصد توجيهها بما يخدم المصالح الضيقة في صراع القوى ويشرعن أنواعاً من الممارسات الخاطئة.
- تُجرم كل محاولات فرض الاستبداد عبر تجهيل الشعب وتعويق ثقافته المدنية. وعلى الدولة تحمل مسؤوليتها في توعية المواطنين بحقوقهم المدنية وتجذير ثقافة المشاركة لديهم.
- العمل على إصدار قانون عصري يتوافق والحراك الاجتماعي لمؤسسات المجتمع المدني، بما يوازن بين حرية الحركة في الدفاع عن حقوق الإنسان وضمان عدم استغلالها للنفاذ إلى تدخل سياسي في شؤون المملكة، وتفعيل آليات رقابية تضمن عدم انحراف المسار.






آفاق مستقبلية


1- العدالة التصالحية:
لم تتطور البنية القانونية بما يتلاءم وتطور المجتمع. وبقي كثير من المتغيرات يفتقر إلى التميز النوعي المتكيف معه.
إن إدخال برنامج العدالة التصالحية التي تولي اهتماماً أكبر بحقوق المجني عليهم ممن قد تتجاهلهم العدالة الجنائية المكلفة بتحقيق المنفعة العامة عبر الردع العام والخاص، يوفر جملة من الاختيارات للمجنى عليهم، شرط عدم المساس بالتجريم القانوني والتمسك بالطواعية في ظل بيئة مشجعة ومحفزة بعيداً عن الضغوط. وذلك بالتزامن مع ايجاد التأطير القانوني والإجرائي، في ظل ضمان تدريب وتأهيل لائقين لكل المتعاملين مع الملف وتوعية كل الأطراف بالنواتج التصالحية للعملية، إضافة إلى كفالة دراسة الجوانب المتعلقة بدوافع الجاني والعمل على إيجاد حلول لها.

2- الديمقراطية التشاركية:
أثبتت التجربة أن الديمقراطية التمثيلية المطبقة حاليا ليست الإطار الأمثل للديمقراطية الحقيقية المعبرة عن المشاركة الشعبية الواسعة في تدبير الشأن العام، لذلك قدمت الديمقراطية التشاركية مقاربة حقيقية لا يقتصر دور المواطن فيها على التصويت وإزالة عيوب مصاحبة لعميلة التمثيل النيابي التي تمنح صكوكاً مطلقة للنائب، ولا تتيح للمواطنين مشاركة مرضية في الشأن العام السياسي والاقتصادي والاجتماعي. بينما تزيد الديمقراطية التشاركية مشاركة المواطن في الإطار النيابي والمجالس المحلية بشكل يضطرد بالتزامن مع خطة نهضوية تستهدف مؤسسات المجتمع المدني بما يضمن المشاركة الشاملة، ويعمل على ديمومة عملية الحوار، ويحد من عمليات الاستقطاب التي أذكت الظواهر السلبية المؤثرة في شكل الدولة كالطائفية.

3- نزاهة القضاء:
إن القضاء الحر والنزيه والمستقل ضمانة حقيقية للدولة المدنية، لذلك وجب على الدولة عبر مؤسساتها المختلفة تحييد القضاء تحييداً كاملاً عن الصراعات السياسية والطائفية، وتأمين مستوى عال من التدريب والتأهيل للقضاة بما يحقق العدالة الناجزة، على أن يعاد النظر في طرق تعيين القضاة ووكلاء النيابة وأن يعتمد مبدأ الكفاءة المهنية والخبرة والشفافية في التعيين، وايجاد وسائل فاعلة لمحاسبة المقصرين منهم.
ولا يمكن للقضاء أن يعمل دون أن يكون صاحب الدعوى العمومية والمؤتمن على الحق العام (النائب العام) ووكلاؤه ومساعدوه معينين بطريقة تعمتد على النزاهة والكفاءة والمهنية والتمكن القانوني، بما يؤهلهم للقيام بمسؤولياتهم بعيداً عن الاعتبارات والمصالح الضيقة.


والله ولي التوفيق
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-02-2013
الصورة الرمزية Master alucard
Master alucard Master alucard غير متواجد حالياً
عضو متميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
المشاركات: 182
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية

كلام جميل بس من المقصود و من بيهتم ؟ الديرة و بسبب بعض الناس، رايحة ملح.
__________________
لماذا نستخدم عقولنا إذا إن كنا فيما سنفعل مخطئين ؟
http://www.4shared.com/mp3/_QUehl4_/My_Call.html
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10-02-2013
الصورة الرمزية الارادة والتغيير
الارادة والتغيير الارادة والتغيير غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 14
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية

هناك جوانب وجب توضيحها:

أولاً : الوثيقة هي إعلان مقتضب لمبادئ جمعية الإرادة والتغيير وليست معنية بالتصويت عليها أو أي عملية جمع تواقيع.
ثانيا : الفئة التي تستهدفها الجمعية هي أبناء الشعب البحريني خارج إطار الجمعيات القائمة ممن يرون في الجمعية خطاً وسطياً لاينحاز إلا للإرادة الشعبية الواعية ويؤمنون برسالتها الوطنية.
ثالثا : إطلاق الوثيقة جاء ضمن حراكها النشط والقوي على الساحة وخلال احتفالها بمرور عام على التأسيس دون أي علاقة بعملية (الحوار) الدائرة والتي رفضتها الجمعية بسبب جملة من الأسباب الموضوعية وعليه فالجمعية لم تكلف أحداً بتقديم رؤيتها ومبادئها أو تبني أفكارها في الحوار.
__________________
نوحد إرادتنا من أجل مستقبلنا

التعديل الأخير تم بواسطة الارادة والتغيير ; 10-02-2013 الساعة 11:59 AM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 10-02-2013
الصورة الرمزية wasam
wasam wasam غير متواجد حالياً
العضو الذهبي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 2,858
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية

موفقين. الله يحفض البحرين يارب
__________________
الرجل هو من ينطق با الحقيقه لا من يخفيها ويجامل الناس خوف منهم
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 10-02-2013
أمينة السر أمينة السر غير متواجد حالياً
العضو الفضي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
العمر: 26
المشاركات: 1,825
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية

وثيقة المبادئ قوية وفيها يديد من حيث الصياغة ورؤية واضحة ومحددة للدولة المدنية لكن يتم عندي مجموعة أسئلة هي بالتحديد ثلاث أسئلة وأتمنى تنفتح طريقة للمناقشة والاستفسار سواء عن طريق المنتدى أو أي طريقة الكترونية حق الناس تفهم وتسأل وتناقش واعتقد هذا هو هدفكم في الإرادة والتغيير موفقين إن شاء الله.
__________________
تغطية أحداث ثورة النفيش وماتلاها على قناة الجزيرة .. ما أشبه اليوم بالبارحة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 10-02-2013
وثيقة الإرادة وثيقة الإرادة غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 5
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية

جمعية الإرادة والتغيير الوطنية

السيد الدغيم

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 10-02-2013
1234567 1234567 غير متواجد حالياً
عضو موقوف
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
العمر: 28
المشاركات: 2,988
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية

تمنيت ان الوثيقه تشمل بند كامل لتعزيز ودعم المواطن ماديا , ورفع المستوى المعيشي للبحريني
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 10-02-2013
الصورة الرمزية يس ها
يس ها يس ها غير متواجد حالياً
العضو الفضي
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
العمر: 34
المشاركات: 1,430
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الارادة والتغيير مشاهدة المشاركة
هناك جوانب وجب توضيحها:


أولاً : الوثيقة هي إعلان مقتضب لمبادئ جمعية الإرادة والتغيير وليست معنية بالتصويت عليها أو أي عملية جمع تواقيع.
ثانيا : الفئة التي تستهدفها الجمعية هي أبناء الشعب البحريني خارج إطار الجمعيات القائمة ممن يرون في الجمعية خطاً وسطياً لاينحاز إلا للإرادة الشعبية الواعية ويؤمنون برسالتها الوطنية.

ثالثا : إطلاق الوثيقة جاء ضمن حراكها النشط والقوي على الساحة وخلال احتفالها بمرور عام على التأسيس دون أي علاقة بعملية (الحوار) الدائرة والتي رفضتها الجمعية بسبب جملة من الأسباب الموضوعية وعليه فالجمعية لم تكلف أحداً بتقديم رؤيتها ومبادئها أو تبني أفكارها في الحوار.
لاتحاتي يبه الدار أمان بتحصل نص الوثيقة عند ربع الحوار نفس بيانات الجمعية اللي باقوها ونسبوها لأنفسهم واللي تعود يبوق مقال يبوق وثيقة آمن وارقد
__________________
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 10-02-2013
عين على الوطن عين على الوطن غير متواجد حالياً
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2011
العمر: 38
المشاركات: 296
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمينة السر مشاهدة المشاركة
وثيقة المبادئ قوية وفيها يديد من حيث الصياغة ورؤية واضحة ومحددة للدولة المدنية لكن يتم عندي مجموعة أسئلة هي بالتحديد ثلاث أسئلة وأتمنى تنفتح طريقة للمناقشة والاستفسار سواء عن طريق المنتدى أو أي طريقة الكترونية حق الناس تفهم وتسأل وتناقش واعتقد هذا هو هدفكم في الإرادة والتغيير موفقين إن شاء الله.
بيكون في حلقات نقاشية وورش عمل بخصوص الوثيقة حسب التويترات اللي وصلتني اليوم
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 11-02-2013
البركي البركي غير متواجد حالياً
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jul 2002
المشاركات: 255
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية

حتى بسم الله الرحمن الرحيم ما تقدرون تقلونها لعلمكم شياطين في جسامين بشر

المهم ما نطولها وهي قصيره هذه وثيقتكم نقعوها واشربوا مايها

الله هو خالقنا وهو من يعرف ما يصلح للانسان وما لا يصلح .لا ديمقراطية غربية ولا شيوعية شرقية

ما يصلح له هو ما صلح لأول هذه الأمة ولن يصلح آخرها إلا بكتاب الله وسنة نبية صل الله عليه وسلم

تركوا عنكم الفلسفة الزايدة و الكلام الكثير لن يكون هناك عدل ولا أمان في ظل الدساتير الوضعية الوضيعة

ولن يصلح حالكم بإتباعكم للغرب ولا للشرق إنما بإتباعكم للشرع

نختم كلامنا بقوله تعالى : وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ

وقوله تعالى : الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولَئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ


وقوله تعالى : وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-02-2013
وثيقة الإرادة وثيقة الإرادة غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 5
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية


صور الإحتفال بتدشين وثيقة الإرادة












رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-02-2013
روميو المنتدى روميو المنتدى غير متواجد حالياً
عضو رائع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
العمر: 28
المشاركات: 326
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية

كنت من ضمن الحضور المشاركين في حفل الجمعية والإقبال كان ممتاز والطرح موفق لكن أتمنى تكون فعاليات لتوضيح الديمقراطية التشاركية حق الناس تفهم ولكن بالنسبة لوثيقة المباديء بشكل عام فهي ممتازة.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11-02-2013
وثيقة الإرادة وثيقة الإرادة غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 5
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية

جريدة الوطن




رد مع اقتباس
  #15  
قديم 11-02-2013
الصورة الرمزية Bodary
Bodary Bodary غير متواجد حالياً
عضو رائع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 598
رد: وثيقة مبادئ الإرادة .. رؤية وطنية لدولة مدنية

من حق كل الناس أن تعرف ماحدث في الكواليس بالنسبة للحوار وموقف جمعية الإرادة وماهو سبب إخفاء الحقائق على الناس وأنتم من يدعو للشفافية نريد أن نعرف مايحاك ومالذي أجبركم على المقاطعة
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:17 PM

المعلومات الواردة في هذا الموقع لا تعبر عن وجهة نظر الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها
الإدارة لاتتحمل أدنى مسؤلية عما يكتبه الاعضاء من مواضيع ومشاركات أو رسائل خاصة



©2002-2011 منتديات مملكة البحرين، جميع الحقوق محفوظة.